منظمة الصحة العالمية: يجب التصدي للفجوة القيادية بين الجنسين في المجال الطبي

 الدكتور أحمد المنظري، المدير الاقليمي لشرق المتوسط بمنظمة الصحة العالمية
الدكتور أحمد المنظري، المدير الاقليمي لشرق المتوسط بمنظمة الصحة العالمية

قال الدكتور أحمد المنظري، المدير الاقليمي لشرق المتوسط بمنظمة الصحة العالمية، إن اليوم العالمي للمرأة يعد رسالة تذكير وفرصةً لتجديد التزاماتنا الجماعية بتعزيز المساواة بين الجنسين والتكافؤ الصحي.

وأضاف المنظري - في بيان اليوم الاثنين بمناسبة اليوم العالمي للمرأة لعام 2021 - أن ذلك يأتي في إطار التصدي لآثار جائحة كورونا على النساء والفتيات، والحرص على إعادة البناء على نحو أفضل وأكثر إنصافًا للجميع في الإقليم وفي العالم أجمع.

وأشار إلى أن العالم يحتفل بهذا اليوم، وهو فرصة للتأمل في التقدم المُحرَز، والمطالبة بالتغيير والاحتفال بالمرأة وبإسهامها في تنمية مجتمعاتها، لافتًا إلى أن الاحتفال باليوم العالمي للمرأة ياتى هذا العام تحت شعار (النساء ودورهن القيادي ، تحقيق مستقبل متساوٍ في عالم تسوده جائحة كوفيد 2021).

وأوضح أنه بعد مرور عام على جائحة كورونا، أدت الجائحة إلى تفاقم أوجه التفاوت الاجتماعي، وأبرزت الأثر غير المتناسب لحالات الطوارئ، ومنها الطوارئ الصحية، على استقرار النساء والفتيات صحيًّا واجتماعيًا واقتصاديًا.

ولفت إلى أنه على الرغم من إبراز العبء غير المتناسب الذي تحمله المرأة، فقد أظهرت الأزمة بوضوح الأهمية المحورية لمساهمة المرأة في مكافحة الجائحة، وكانت النساء منذ اليوم الأول في الصفوف الأمامية للتصدي للجائحة.

ونوه بأنه في إقليم شرق المتوسط، تمثل النساء غالبية القوى العاملة الصحية، فمنهن الطبيبات والممرضات والقابلات، وقد ظللن على مدار العام الماضي يقدمن بلا كلل الرعاية للمصابين بكورونا، مع الاستمرار في رعاية أسرهن ودعم مجتمعاتهن.

وقال إن دورالمرأة المحوري الذي ﻻ غنى عنه لا يقتصر على تقديم الرعاية، بل أثبت التصدي للجائحة، حيث أنه لابد ضمان حضور أقوى للمرأة في عملية اتخاذ القرارات، فضلًا عن احتياجاتنا إلى القيادات والآراء النسائية على جميع المستويات لدفع عجلة التقدم لصالح الجميع، لا سيما في النُّظُم الصحية.

ولفت الى أن التصدي للفجوة القيادية بين الجنسين في مجال الصحة لا يزال يقع في صميم الرؤية الإقليمية لمنظمة الصحة العالمية 2023، "الصحة للجميع وبالجميع"، الرامية إلى تحقيق التغطية الصحية الشاملة وغايات أهداف التنمية المستدامة المتعلقة بالصحة والعافية.

اقرأ أيضا:  «الصحة العالمية»: المنطقة العربية مازالت تعيش في الموجة الثانية لفيروس كورونا

 

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي