«رمش عين» رجاء الجداوي في طبق الشوربة

الفنانة الراحلة رجاء الجداوي - أرشيفية
الفنانة الراحلة رجاء الجداوي - أرشيفية

كتبت: نسمة علاء

 

حتى رحيلها في 5 يوليو 2020، ظلت الفنانة القديرة رجاء الجداوي تتمتع بخفة ظل اشتهرت بها في الوسط الفني، رغم صراعها مع فيروس كورونا الذي دام 43 يومًا.

 

وبعد حوار لها مع مجلة المصور في 20 أغسطس 1971، تحدث المحرر الذي أجرى الحوار عن أن رجاء يمكن أن تملأ محل الممثلة الكوميدية الشاغر والذي لا يعتمد على عنصر الجاذبية والجمال، والذي افتقدناه باختفاء ممثلات الكوميدي من أول ماري منيب إلى زينات صدقي ووداد حمدي.

 

ويستكمل حديثه بقوله: «أنا لا أقصد أن رجاء يمكن أن تكون صورة من إحدى هؤلاء ولكنها يمكن أن تؤدي الكوميديا بطريقة ممتازة».

 

واستشهد بحديثها في برنامج تلفزيوني أعده مفيد فوزي، والذي ظهرت فيه طبيعية وجذابة وخفيفة الدم، وأضحكت الكل وهي تصف جلستها أمام المائدة والرمشان الصناعيان ترميان ظلالهما على وجهها وبخار الشوربة يتصاعد من الطبق فيسيح صمغ إحدى الرمشين وإذا بها تفاجأ بأن إحدى عينيها تبصر بوضوح وترى الدنيا صافية والعين الأخرى ترمي بظلال الرمش على وجهها ونظرت إلى طبق الشوربة فوجدت الرمش يسبح في الطبق، وببساطة التقطته من بين قطع اللحم، وببساطة أيضا استدارت وألصقته ليلقي بظلاله مرة أخرى على وجهها.

 

وبحس تسيطر عليه الدعابة، نصح المحرر مخرجي السينما بأن يلتقوا برجاء الجداوي بـ«دون رموش» لكي تؤدي الأدوار الكوميدية التي تحتاج إلى ممثلة خفيفة الدم.

 

وبمرور السنوات، تحققت نظرة مجلة المصور لرجاء الجداوي؛ حيث شاركت الفنانة القديرة في عدد كبير من الأعمال الكوميدية أمام الكثير من نجوم الكوميديا، وأشهر أعمالها الكوميدية كانت أمام الزعيم عادل إمام سواء في المسرحيات مثل الواد سيد الشغال والزعيم أو في الأفلام مثل أمير الظلام، وحنفي الأبهة، وغيره من نجوم الكوميديا الكبار أو الشباب.

 

المصدر: مركز معلومات أخبار اليوم

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي