عبدالرحمن عزام.. أول أمين للجامعة العربية ومؤسس الجيش المصري «المرابط»

عبدالرحمن عزام.. أول أمين للجامعة العربية ومؤسس الجيش المصري «المرابط»
عبدالرحمن عزام.. أول أمين للجامعة العربية ومؤسس الجيش المصري «المرابط»

كتبت: صافي المعايرجي


قُل عنه «جيفارا العرب» أو شاهد على حروب القرن العشرين، فهو بلا شك أحد أهم العلامات البارزة في تاريخ العرب.. الحديث ببساطة عن أول أمين عام لجامعة الدول العربية عبدالرحمن عزام في ذكرى ميلاده.

 

وعبدالرحمن عزام باشا، مولود في 8 مارس 1893، وقد شارك في حروب كثيرة، منها ضد الصرب، وحارب الإنجليز، والفرنسيين، وحارب ضد الطليان، وأنشأ الجيش المرابط خلال الحرب العالمية الثانية. 

 

كان والد عبدالرحمن عضوا بمجلس الشورى؛ حيث تميز بكونه محارب وأديب وخطيب، وتتميز خطبه بجمال الأسلوب وسهولة العبارات، وكان ذو خلق ومتواضع، وبدأ دراسة الطب في لندن بعد فصله من طب القاهرة بسبب انشغاله بالحركة الوطنية.

 

عقب ذلك انتقل عزام إلى طرابلس؛ حيث يقال إنه ساهم في تأسيس أول جمهورية في العالم العربي وهي الجمهورية الطرابلسية ثم عاد إلى مصر.

 

وأصبح عضوا في مجلس النواب عن دائرة العياط من عام 1934 حتى عام 1936 ثم اختاره علي ماهر ليصبح عبدالرحمن عزام الوزير المفوض في العراق وإيران وأفغانستان وتركيا واليابان والمملكة السعودية، وتم تعيينه من قبل الملك فاروق حتى عام 1939، ثم قائد الجيش ثم سفير بوزارة الخارجية من عام 1936 حتى عام 1945.

 

وقد شارك «عزام» في الوفد المصري لمؤتمر فلسطين في لندن سنة 1939، وكان في وزارة أحمد ماهر باشا في الفترة من 15 يناير 1945 إلى 24 فبراير 1945، وفي وزارة محمود فهمي النقراشي من 24 فبراير 1945 إلى 15 فبراير 1946، وكان أحد أعضاء وفد مصر لوضع ميثاق جامعة الدول العربية.

 

وفى 22 مارس 1945 اختير ليكون أول أمين عام لجامعة الدول العربية في قمة أنشاص، إلى أن استقال من منصبه كأمين عام للجامعة 9 سبتمبر 1952.

 

السياسة وقضية فلسطين 

 

في حديث له نادر له مع مجلة آخر ساعة في 27 سبتمبر 1942حول ما لا يعجبه في السياسة، قال عبدالرحمن عزام: «أولا: الأنانية وحب الذات، ثانيا: الانصراف عن الصالح العام، ثالثا: الخلط بين المصالح والشهوات والأغراض العامة».


كما يرى أن عيوب النظام الاجتماعي في مصر تتمثل في انتشار المرض والجهل والفقر، وحث المصريين على أن ينالوا حقوقهم بالجهاد الشعبي ضد الجيوش الاستعمارية.

 

كان عبدالرحمن عزام منذ بداية عمله السياسي مهتما بفلسطين وقضيتها، وشرح حقيقة القضية الفلسطينية للعالم وأبرز مطامع اليهودية، كما شارك في المؤتمر الإسلامي بالقدس، الذي يعد أول مشاركة رسمية له لمناقشة قضايا فلسطين وأطماع اليهود، ثم شارك في مؤتمر الدائرة المستديرة بلندن.      

        

هنا تحدث قائلا: «الغاية السامية لجامعة الدول العربية هي إجلاء القوات الأجنبية عن الدول العربية ورفض استمرار الاستعمار».

 

كان لعزام دور في الجيش المرابط فوفقا لنصوص معاهدة 1936 كانت مصر مقيدة وخاصة في شأن الجيش, ومن هنا جاء عزام بأفكار عسكرية لا تملك بريطانيا إزاءها شيئا وهو إنشاء منظمات مسلحة ذات طابع شعبي يمكن لها أن تنمي قدرات مصر الحربية، فكانت فكرة الجيش المرابط كرد فعل لحرمان بريطانيا لمصر في إنشاء جيش قوي.

 

عزام حينها أوضح أن الهدف من إنشاء الجيش المرابط هو إعداد أكبر عدد من الشعب لحمل السلاح في الأوقات العصيبة، وقد توفي هذا الرجل المخضرم في 2 يونيو عام 1976.


المصدر: مركز معلومات أخبار اليوم

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي