«دير الأقصر» تحلم بوحدتي إسعاف ومطافي وسجل مدني وشهر عقاري

قرية «الدير» بالأقصر
قرية «الدير» بالأقصر

أحمد زنط
 قرية "الدير شرق" بجنوب محافظة الأقصر تتبع الوحدة المحلية لمركز إسنا وتوابعها، يقطنها أكثر من مائة ألف نسمة يعمل غالبية أهلها بالزراعة والصناعة والمعمار.


 وتنفرد القرية بوجود نوابغ من حفظة القرآن الكريم وأوئل الطلبة، وبعد دخولها المبادرة الرئاسية لتطوير القرى الريفية، أشرق النور بها وارتسمت البسمة على وجه الأهالى.

اقرأ أيضا|مطرانية بني سويف تتبرع بـ 350 متراً لإقامة مسجد عليها

"الأخبار المسائى" قامت بجولة داخل شوارع وحوارى قرية الدير وتوابعها للتعرف على مطالب الأهالى وعلى مشكلات القرية متناهية القدم والتى يعانى منها الأهالى منذ سنوات طويلة.

حيث يقول المهندس إبراهيم نصير، رئيس مركز إسنا، إنه يتابع الأعمال الجارية ضمن المشروع القومي لتطوير1500 قرية على مستوى الجمهورية، لتذليل أي عقبات والإسراع في معدلات التنفيذ في جميع القطاعات التي سيتم تنفيذها داخل القرى المستهدفة بعد انتهاء أعمال لجان المعاينات بقرية الدير، لافتًا إلى أنه جارٍ أعمال الجسات الأرضية استعدادًا للبدء في إنشاء محطة معالجة الصرف الصحي بقرية الدير والتي سيتم تنفيذها على مساحة 1170 فدانًا، وستخدم قرى زرنيخ والكلابية والحلة والحليلة والدير والحميدات والهنادى.


وأضاف أحمد حسن، أحد الأهالى، أن تطوير القرى الريفية هى مبادرة بشائر الخير والسعادة للأهالى، فالقرية عانت كثيرًا من الإهمال سنوات طويلة، ولكن أتى الفرج بقرار الرئيس السيسى العملاق بإطلاق مبادرة "حياة كريمة" المرحلة الثانية لإعمار القرية المصرية فى بارقة أمل وخير وإصلاح لإعمار القرى المصرية، لافتًا إلى أن دخول الأمل قلوب الأهالى بعد البدء فى إنشاء محطة الصرف الصحى بقرية الدير.


وأكد المهندس سيد أبوسليم، أن السعادة والفرحة أنارت قلوبهم بعد إدراج القرية ضمن المبادرة الرئاسية، لافتاً إلى أن الأهالى استقبلوا لجان البرنامج التنفيذى لمبادرة حياة كريمة بالترحاب والزغاريد، مشيرًا إلى أن المواطنين بقرية الدير تقدموا بمئات البرقيات للرئيس عبدالفتاح السيسى رئيس الجمهورية لإدراج مجلس قروى الدير ضمن برنامج حياة كريمة، مشيراً إلى أنه تم وضع خطة إحلال وتجديد مستشفى تكامل الدير ودعمه وتطويره وإمداده بالأطباء والمعدات الطبية.

وطالب برصف الطرق بالدير وإنشاء وحدة مطافى ووحدة إسعاف وإنشاء سجل مدنى بقرية الدير ووحدة شهر عقارى وإحلال وتجديد شبكة مياه الشرب وشبكة الكهرباء وتطوير مزلقان السكة الحديد وإنشاء كوبرى علوى أعلى المزلقان ودعم إسكان الشباب.


وأضاف يوسف محمود سليم: "قرية الدير من أكبر قرى مركز إسنا وتوابعها من حيث المساحة السكانية وتحتاج إلى العديد من الخدمات الصحية وخدمات المرافق، لافتًا إلى أن إدراج قرية الدير إلى البرنامج الرئاسى "حياة كريمة" أسعد الجميع، ونوجه الشكر للرئيس السيسى لرسم البسمة والأمل على وجوه أهالى قرى الصعيد الجوانى، ونتمنى أن قرية الدير تدخل نطاق الإعمار والتنمية وتصبح مدينة ومركزًا، نظرًا لاتساع نطاقها الجغرافى وارتفاع الكثافة السكانيه بها.. أخيراً حلم وإعمار وتطوير قرية الدير وقرى شرق إسنا يرى النور".

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي