الإفتاء توضح حكم الابن العاق الذي ندم بعد وفاة والده

دار الإفتاء المصرية
دار الإفتاء المصرية

قالت دار الإفتاء المصرية، إن من كان عاقا لوالده في حياته ولم يندم إلا بعد موته أن يتوبَ إلى الله تعالى، ويندم على ما فعل، ويكثر من الاستغفار، والدعاء لوالده بالرحمة والعفو والمغفرة، وأن يكثر من زيارته في قبره والصدقة عنه، وأن يقرأ القرآن الكريم أو شيئًا منه ويهب ثوابه له، ويصل أقاربه وأصدقاءه، وينفذ وصيته، ويوفي بعهده.

وأضافت دار الإفتاء خلال تدوينه عبر صفحتها على موقع التواصل الاجتماعي"فيسبوك"، وعليه أيضا أن  يقضي عنه دينه والعبادات التي يصح قضاؤها عن المتوفى، وغير ذلك من أعمال البر والصلة؛ لعلَّ الله تعالى أن يخفف عنه بذلك ما سبق من عقوق لوالده.

 

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي