السويد تكشف عن هوية الإرهابي المعتقل جنوب البلاد

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

قامت الشرطة السويدية في ساعات متأخرة من ليل الأربعاء 3 مارس،  بمداهمة في بلدة فيتلاندا بجنوب البلاد على خلفية هجوم بسكين يشتبه في أن دوافعه إرهابية أسفر عن إصابة سبعة أشخاص، ثلاثة منهم حالتهم خطيرة. 

وأفادت وسائل إعلام سويدية اليوم الخميس 4 مارس، أن المشتبه به هو أفغاني يبلغ 22 عاما وصل إلى البلاد العام 2018.

بعد ساعات من مداهمة الشرطة السويدية شقة في بلدة فيتلاندا بجنوب البلاد في ساعة متأخرة ليل الأربعاء، إثر هجوم بسكين يشتبه في أن دوافعه إرهابية أسفر عن إصابة ثلاثة أشخاص بجروح خطيرة، أفادت وسائل إعلام سويدية الخميس أن المشتبه به في الاعتداء هو أفغاني يبلغ 22 عاما وصل إلى البلاد العام 2018.

اقرأ أيضاً: ماركل: قصر باكنجهام يتعمد «ترويج الأكاذيب»

فقد ذكرت صحيفتا "أفتونبلاديت" و"إكسبريسن" أن المهاجم المشتبه به كان يعيش منذ بضعة أشهر في فيتلاندا حيث وقع الاعتداء، وهي مدينة صغيرة في جنوب السويد لم تشهد اعتداءات من قبل وتعد 13 ألف نسمة. وأضافتا أن الشرطة دهمت خلال الليل منزله.

لكن الشرطة التي تحقق في احتمال وجود دوافع إرهابية بالإضافة إلى محاولات قتل، لم تؤكد هوية المهاجم ولا جنسيته، إلا أنها أشارت إلى أنه يقطن المنطقة وأنه في العشرينيات من العمر.

وبحسب السلطات، كان الشاب معروفا لدى الشرطة بسبب ارتكابه مخالفات صغيرة. وأفادت وسائل إعلام محلية أنه أُدين لتناوله القنب.

وقالت الشرطة صباح اليوم الخميس 4 مارس، في بيان أن "عدد الجرحى الذين أصابهم المهاجم المشتبه به بلغ سبعة. في السابق، كانت المعلومات تفيد عن ثمانية جرحى".

ويعاني ثلاثة من بين الجرحى من جروح تعرّض حياتهم للخطر فيما أُصيب اثنان بجروح بالغة، بحسب بيان صدر ليلا عن مستشفى يونشوبينج، مركز المنطقة.

وبعدما استبعدت في بادئ الأمر فرضية الإرهاب، أعلنت الشرطة مساء الأربعاء أنها تشتبه في "جريمة إرهابية".

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي