تحالف شركات مصرية لإعادة إعمار ليبيا

توظيف مليونى عامل.. واستثمارات بـ 100 مليار دولار

ليبيا
ليبيا

كتب : عرفان رتيمة
يجري عدد من كبار المستثمرين مفاوضات لتشكيل تحالفات للمشاركة في إعادة إعمار ليبيا خاصة بعد نجاح الحوار الليبي وانتخاب محمد المنفي رئيسًا للمجلس الرئاسي وعبدالحميد الدبيبة رئيسًا للحكومة، ما يفتح المجال أمام الشركات المصرية لتصدير منتجاتها إلى السوق الليبي، فضلًاعن توفير فرص عمل للعمالة المصرية.

اقرأ أيضا| وزير الخارجية اليوناني يبحث مع نظيره الإيطالي تعزيز العلاقات الثنائية 
وقال سيد النواوي، أمين الصندوق المساعد بغرفة القاهرة التجارية، إن زيارة المنفي لمصر في أول جولة خارجية له خطوة ايجابية نحو زيادة التعاون الاقتصادي بين البلدين، مشيرًا إلى أن اتحاد الغرف التجارية انتهى من إعداد دراسة خاصة بإنشاء مركز لوجيستى عالمى بجوار منفذ السلوم، مع إنشاء وحدة بالاتحاد تتولى حصر مشروعات إعادة الإعمار التى سيتم طرحها وآليات التمويل المتاحة من البنوك والصناديق الإنمائية لتوفير المعلومات اللازمة للشركات المصرية لدخول السوق الليبي، مضيفاً أن الاتحاد يتواصل مع الغرف التجارية في ليبيا لتحديد أهم المنتجات التي يحتاجها السوق الليبي فضلًا عن أهم القطاعات التى ترغب في إعادة إعمارها وشروط مساهمة الشركات فيها.
بينما أكد مرزوق محمد علي، عضو جمعية مستثمري 6 أكتوبر، أن عودة الاستقرار لليبيا يعد فرصة ذهبية للشركات المصرية للمشاركة فى مشروعات إعادة الإعمار، مشيراً إلى أن الدولة المصرية تعمل على تشجيع القطاع الخاص على الاستثمار في لبييا، مضيفاً أن القطاع الخاص لديه استراتيجية تقوم على التوسع وتصدير منتجاته إلى الأسواق الخارجية، خاصة من البوابة الأفريقية ضمن توجه الدولة المصرية للعودة بقوة للعمق الأفريقي، وفتح أسواق جديدة للمنتجات المصرية في القارة السمراء خاصة السوق الليبي.


وتابع أن التصنيع هو أساس نهضة أي دولة أو اقتصاد في العالم، بل إنه يمثل عصب الدولة، من خلال وجود مصانع توفر فرص عمل ومنتج يوفر عمليات الاستيراد والعملة الصعبة المهدرة في ذلك، فضلاً عن توفير عملات صعبة من خلال دعم منتج «صنع في مصر» لغزو أسواق العالم.


وكشفت الغرفة الاقتصادية الليبية المصرية المشتركة، أن ليبيا بدأت رسمياً في الاتفاق مع الجهات المختصة سواء في مصر المتمثلة في وزارة القوي العاملة أو في ليبيا والمتمثلة في الشركات الخاصة.


وأضافت أن ليبيا تبحث مع مصر التبادل التجاري بين البلدين والتوسع في التنقل للأفراد والبضائع.


وأشارت إلى أن ليبيا تحتاج لأكثر من مليوني عامل مصري لإعمار المدن الليبية المتضررة، ونسعى لعودة العمالة المصرية في كل التخصصات، وقدرت الغرفة الاستثمارات التي تحتاج إليها ليبيا بنحو 100 مليار دولار لإعادة أعمار المدن المتضررة من جراء الظروف والصراعات التي مرت عليه.

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي