ميمي الشربيني.. مدافع سجل في معظم حراس مصر

ميمي الشربيني
ميمي الشربيني

كتب: عبد الرحمن دنيا 

لم يجد ثعلب الزمالك الكابتن الراحل حمادة إمام وصفا للكابتن ميمي الشربيني أفضل من "ستوبر مصر" وجناحها الأيسر، باعتباره شخصية فريدة من نوعها، واسمه مقرون دائما بالتفوق فهو نجم لامع لعب في العديد من المراكز فأجاد فيها جميعا. 

ميمي الشربيني لعب للنادي الأهلي أكثر من 14 عاماً؛ حيث بدأ مشواره الكروي في النادي المصري عام 1953، ثم ضمه الأهلي ولعب في صفوفه وحتى اعتزاله موسم 1970 – 1971 وحقق درع الدوري 4 مرات وكأس مصر 3 مرات، واتجه بعد اعتزاله إلى التدريب ثم إلى التعليق على المباريات ثم عمل بالتعليق في عدة قنوات.

بدأ كجناح أيسر فشكل مع زميل عمره محمود الجوهري ثنائيا خطيرا هدد وسجل في معظم حراس مصر ثم لعب في وسط الملعب فكان نجما أيضا وفي النهاية لعب في مركز الظهير الرابع "ستوبر" الذي أعتقد أنه فصل عليه تفصيلا فصفاته الشخصية كالحرص والذكاء انعكست على أدائه في هذا المركز فتألق ومثل مصر دوليا.
 وهناك مواقف لا ينساها حمادة إمام مع ميمي الشربيني في مباريات الأهلي مع الزمالك عندما كان يلعب أمامه وكان في أغلب الأحوال مسئولا عن مراقبته وبرغم حساسية المباريات وتشجيع الجماهير وتوتر الأعصاب كانا يمزحان ويضحكان أثناء المباراة لكن مع توافر الأداء الجدي وبذل الجهد الكامل وعمل كل منهما علي فوز ناديه بما في ذلك مراوغتهما لبعضهما، بالإضافة إلى الروح الطيبة والصداقة وكان يدل ذلك على عدم التعصب وهو الأمر المطلوب بشدة في الوسط الكروي.

ومن مبدأ التفوق أصبح الشربيني بعد اعتزاله من أحسن المدربين المصريين في الداخل والخارج ووصل إلى تدريب الفريق القومي للناشئين وأحرز مع نادي المنصورة نتائج طيبة واتجه إلى مجال آخر هو التعليق الإذاعي فاستطاع برغم عدم تفرغه أن يكون من أحسن المعلقين وراء الميكروفون.

المصدر: مركز معلومات أخبار اليوم
 

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي