فرحة بين المواطنين  لتنفيذ حكم الإعدام على سفاح مذبحة كفر الدوار

المتهم
المتهم

محمد نور شتا 

سيطرت حالة من الفرح والسرور على المواطنين فى عزبة «الحاوى»  التابعة لقرية «قومبانية أبو قير» بمركز كفر الدوار بمحافظة البحيرة لحظة علمهم بتنفيذ حكم الإعدام على «الصافى عبد التواب»الذى قتل 4 أشخاص من أسرة واحدة في عزبة الحاوى بكفر الدوار صباح يوم عيد الأضحى المبارك لعام 2017.  

اقرا ايضا|من القاهرة للغربية.. رحلة بحث عن عمل انتهت بجريمة قتل
وكانت محكمة جنايات دمنهور، قضت بإعدام المتهم بقتل 4 أشخاص من أسرة واحدة، والمعروفة إعلاميًا بمذبحة كفر الدوار الأولى، حيث تمكنت الأجهزة الأمنية في الوصول إلى الجاني "الصافي. م. ع" 43 سنة، سمسار مواشي.

وترجع أحداث الواقعة إلى ليلة عيد الأضحى عام 2017 حيث التقى المتهم في اليوم السابق لجريمته مع المجني عليه (السيد. ع. أ" ) للاتفاق على شراء عجل منه، ولكنهما اختلفا على المقابل المادي، ثم علم ببيع الأخير لعجل بمبلغ 17 ألف جنيه، فقرر سرقة المبلغ، وحدد التوقيت بعد صلاة الفجر يوم العيد، لمعرفته أنه ينزل للصلاة، بينما يكون ابنيه في عملهما بقرية مشويات في ذلك التوقيت.

وقام الجاني أثناء بحثه عن النقود، بقتل الزوجة بعدما شعرت به وتعرفت عليه، وبعدها بدقائق عاد الأبناء من العمل، فدخل الأبن الأصغر "أحمد" 11 سنة فقتله المتهم، فيما تأخر أخوه  مصطفى  20 سنة بالخارج بعض الوقت، وعند دخوله اكتشف الجريمة فقتله، وبعدها بدقائق دخل الأب، فأكمل جريمته بقتله خشية افتضاح أمره.

وجرى استهداف المتهم بمحل إقامته والأماكن التي يتردد عليها، والمحتمل اختباؤه بها، وأسفرت الجهود عن ضبطه، وبمواجهته اعترف بارتكابه الواقعة، وجاء دليل الإدانة الحاسم للمتهم في القضية، بعد أخذ عينة من شعر الجاني وثبوت تطابقها بالشعر الموجود في فم المجني عليه، وتطابق آثار الدماء الموجودة على ملابس المتهم، بدماء الضحايا بمعرفة الطب الشرعي والأدلة الجنائية.

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي