من القاهرة للغربية.. رحلة بحث عن عمل انتهت بجريمة قتل

المتهمين
المتهمين

عشرات الكيلو مترات، قطعها شقيقين من القاهرة للغربية، أملا في العثور على تاجر، كان يعمل أحدهما لديه، من أجل مساعدتهما على إيجاد فرصة عمل، إلا أنهما فشلا في الوصل إليه.

اقرا ايضا|مصرع طالبة ثانوى بالمنصورة نتيجة سقوط «جسم صلب» عليها

حالة من الإحباط سيطرت على الشقيقين، ومع غروب الشمس، وبداية الظلام، لم يجدا وسيلة للمبيت سوى رصيف السكة الحديد، وهنا بدأ الشيطان يسيطر على تفكير أحدهما، والذي اقترح على الآخر فكرة سرقة أحد الأشخاص، للحصول على مبلغ مالي بأي وسيلة، ولم يتردد الآخر في قبول الفكرة.

صباح اليوم التالي، ذهب الشيقيقان يبحثان عن الضحية، فأبصرا شخص يقود «تروسيكل»، فعقدا العزم على الاستيلاء على المركبة الخاصة به، فتوجها إليه وأوهماه بأنهما يريدان الاستعانة به، لنقل «ثلاجة». 

استقل «حليفا الشيطان» التروسيكل، مع الضحية الذي لم يكن يعلم أنه ذاهب بلا عودة، وعند مروره بمنطقة نائية، قاما بذبحه بمطواة، واستوليا على التروسيكل وفرا هاربين. 

شاهد أحد الأشخاص، جثة المجني عليه، ملقاة على الطريق غارقًا في دمائه، فأبلغ مركز شرطة سمنود بأمن الغربية بالعثور على جثة رجل ملقاة بأرض زراعية بطريق ترعة الساحل، وبها طعنات، وبسؤال شقيق المتوفى، أفاد بأنه حال تواجده بموقف سمنود دائرة المركز وبرفقته شقيقه المتوفى، حضر لشقيقه مجهولان وطلبا منه توصيلهما لمنطقة مصنع الوبريات دائرة المركز، لنقل إحدى الثلاجات بالتروسيكل قيادته، وتوجه رفقتهما وعقب ذلك فوجئ بالعثور على جثة شقيقه بمكان الواقعة، وسرقة التروسيكل. 


وكشفت تحريات فريق البحث، بإشراف اللواء علاء الدين سليم مساعد وزير الداخلية لقطاع الأمن العام، وبمشاركة ضباط إدارة البحث الجنائي بأمن الغربية، أن وراء ارتكاب الواقعة شقيقان، مقيمان قسم مصر القديمة بالقاهرة. 


عقب تقنين الإجراءات، تمكنت مأمورية برئاسة قطاع الأمن العام، من ضبطهما وبمواجهتهما، اعترفا بارتكاب الواقعة بقصد السرقة، وقررا أنهما حضرا لمدينة سمنود في اليوم السابق للواقعة، لمقابلة تاجر خردة كان يعمل أحدهما لديه مُنذ سنتان، ولم يتمكنا من الوصول إليه، وقاما بالمبيت على رصيف محطة قطار سمنود. 

وأضاف المتهمان في اعترافاتهما، أنه بتاريخ الواقعة، اختمر في ذهنهما سرقة تروسيكل، فقاما باصطحاب المجني عليه بحجة توصيلهما لمنطقة الخارجة، دائرة مركز سمنود، وبالطريق المشار إليه، قام المتهم الأول بالتعدي على المجني عليه بسلاح أبيض «مطواة»، برقبته ووفاته وإلقائه بمكان العثور، وقاما بسرقة التروسيكل خاصته، وتوجها به لمحل إقامتهما عليه، واستخداماه في العمل ونقل الخضروات بمنطقة سكنهما، ووضعه بجراج بذات المنطقة محل سكنهما وتم العثور عليه. 

 

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي