بعد عودتهما.. الشقيقتان المختفيتان بالدقهلية: «كنا بنتفسح»

أمن الدقهلية
أمن الدقهلية

«كنا بنتفسح».. هكذا بررت شقيقتان غيابهما عن المنزل، وسوء معاملة الأسرة لهما، دون تعرضهما لثمة مكروه، وكشفتا عن المكان الذي تواجدتا فيه خلال تلك الفترة. 

كانت الأجهزة الأمنية بمديرية أمن الدقهلية، تلقت بلاغًا من أحد الأشخاص، بتغيب نجلتيه إحداهما متزوجة منذ 5 أشهر، والثانية مقيمة برفقته، حيث قامت الأولى بالمرور على شقيقتها بدعوى مصاحبتها لأحد الأطباء، إلا أنهما لم يعودا.

وبإجراء التحريات وجمع المعلومات، وبالاستعانة بالتقنيات الحديثة، تبين أن المُبلغ بغيابهما استقلتا إحدى سيارات الأجرة المتجهة إلى مدينة بورسعيد، وبمناقشة قائد السيارة، والقائم على تحميل الركاب بالموقف، وتبين أن المتغيبتان طلبتا النزول بإحدى إشارات المرور، قبل وصولهما إلى موقف بورسعيد.

وفى وقتٍ لاحق، حضر المبلغ وبرفقته نجلتيه «المُبلغ بغيابهما»، وقرر بعودتهما، وبمناقشتهما قررتا أنهما تركتا بيت أهليتهما لسوء المعاملة، وأن إحداهما متزوجة والثانية مخطوبة كرهًا عنها، وأنهما تنزها بمدينة بورسعيد، ومنها لمدينة الإسكندرية وأقامتا طرف إحدى صديقاتهما.

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي