بشهادة مزورة.. تفاصيل التحقيقات مع «طبيب النساء» المزيف في الجيزة

صورة ارشيفية
صورة ارشيفية

كشفت تحقيقات النيابة في واقعة طبيب النساء والتوليد المزيف، في قرية المنيا بمدينة الصف جنوب الجيزة، أنه أجرى الكشف على عشرات النساء من سيدات القرية منذ أكثر من عام، وأنه انتحل صفة طبيب وهرب من قرية الشوبك الغربي منذ عام، ويمارس مهنة الطب في عيادته الجديدة بالقرية.

وأضافت التحقيقات أنه تم اكتشاف الجرائم التي ارتكبها الطبيب المزيف بمحضر حررته إدارة العلاج الحر بالإدارة الصحية بالصف في قسم الشرطة، تضنمت تفاصيله أنه تبلغ لهم من طبيب أسنان يعمل رئيس قسم العلاج الحر بالإدارة الصحية بالصف بقيام المدعو «صلاح. م. ع»، 39 سنة، بتشغيل عيادة أمراض نساء وتوليد بقرية الشوبك الشرقي بالصف دون ترخيص، وبالمرور على العيادة وبالتقابل مع الشخص المذكور تبين عدم حصوله على رخصة للعيادة، وبمناقشته ارتاب في كونه طبيبا حيث لم يقدم أي أوراق وعلى إثرها تم إخطار إدارة العلاج الحر بمديرية الصحة بالجيزة والتي قامت بإخطار نقابة الأطباء للإفادة عن المذكور.

اقرأ أيضا| كارثة طبية بالجيزة.. خريج علوم ينتحل صفة طبيب نساء منذ 10 سنوات | مستندات

وأكدت التحقيقات أن نقابة الأطباء أفادت أن المذكور له ملف بالنقابة موقوف منذ تاريخ 2012 حتى 2016 بسبب عدم صحة التوقيعات الموجودة بالملف، وأنه بعد مخاطبة كلية الطب جامعة المنوفية والمنسوب تخرج المشكو في حقه منها وتقديمه صورة شهادة تخرجه منها، حيث أفادت كلية طب المنوفية أن المدعو لم يتم قيده بكلية الطب، وأن جميع التوقيعات الموجودة على الشهادة ليست لأي أحد العاملين بالكلية، وأن الختم الموجود على شهادة التخرج مزور، وأن نموذج الشهادة مختلف تماما عن نموذج الشهادات المستخرجة من الكلية، وأن دور التخرج بالشهادة هو دور ديسمبر حيث أن دور التخرج دور نوفمبر.

وأشارت التحقيقات، إلى أن شهادة تخرج الطبيب المزيف من كلية الطب جامعة المنوفية بها، أنه قد حصل على درجة البكالوريوس في الطب والجراحة بتاريخ ديسمبر 2009 وبتقدير عام جيد وعليها أختام الكلية وتوقيعات عميدها، والتي أكدت الكلية أنها مزورة في ردها على النقابة.

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي