دخلت الفن بـ«كذبة».. أول ممثلة لفيلم صامت بمصر 

عزيزة أمير
عزيزة أمير

كتبت: صافي المعايرجي 

أم السينما المصرية، وبطلة أول فيلم مصري صامت، حيث ولدت في 17 ديسمبر 1901 في دمياط، قبل الانتقال إلى الإسكندرية بعد وفاة والدها وهي لم تتم السنة من عمرها وهي «عزيزة أمير».

مفيدة محمود غنيمي هو الاستم الحقيقي للفنانة الراحلة عزيزة أمير، والتي تعلمت أصول الموسيقى مبكرًا، وبدأت مشوارها الفني في فرقة رمسيس، بحسب ما نشرته مجلة روز اليوسف في 8 ديسمبر 1927.

كذبت عزيزة على يوسف وهبي، وتظاهرت بأنها فتاة ثرية من الطبقة الأرستقراطية، أثناء تجربة الأداء، وأعطاها يوسف وهبي اسم فني هو عزيزة أمير، ثم  شاركت في فرقة الريحاني لتظل تتنقل بين المسارح.

اقرأ أيضا| رحيل سيدة مصر الأولى سابقا.. قصة زواج من الرئيس بعد يومين خطوبة 

مثلت فليم ليلى وكان أول فيلم مصري وإنتاج مصري أيضًا، بل وأدى فيه الأدوار ممثلون مصريون، وكان له شهرة كبيرة في مصر باعتباره أول فيلم مصري صامت، قبل أن تنتقل من مرحلة التمثيل للإنتاج والإخراج.

كونت لنفسها شركة سينمائية تحت اسم «إيزيس» والتي أنتجت 25 فيلما، وكان أول فيلم لها باسم «نداء الله»، لكنه أحرق بعض من أجزائه في حريق القاهرة، وكانت تناقش في أفلامها قضايا عديدة.

ولعل أبرز هذه القضايا أزمة المال وهل هي مجلبة للسعادة أم للشقاء؟.. وإذا اختلفت الأسرة حول قضية المال، هل يتغلب حب أفرادها لبعضهم البعض على المال أم لا؟.. وتجيب عزيزة أمير من خلال قصة فيلم «الفلوس».

وبحسب ما نشرته جريدة أخبار اليوم في 6 يناير 1945، فإن الفنانة عزيزة أمير كانت تقول دائمًا عن أزمة المال وجلبه للسعادة أم الشقاء: «لا.. ونعم لأن المال يغير النفوس الوضيعة، أما النفوس الرفيعة فلا تؤثر فيها قوة في الأرض».

وتزوجت عزيزة أمير أكثر من مرة ولكن زوجها من داخل الوسط الفني كان من الفنان محمود ذو الفقار، وتوفيت أول مخرجة في العالم العربي وأول بطلة في فيلم صامت يوم 28 فبراير 1952.


المصدر: مركز معلومات أخبار اليوم

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي