أول تعليق من كامل الوزير على «عامل قطر سريع في الجبل»

صورة توضيحية
صورة توضيحية

علق وزير النقل، الفريق كامل الوزير، على ما يثار من انتقادات البعض بشأن البدء في تدشين القطار السريع "العلمين- العين السخنة"، ووصفهم إياه بـ"المشروع الصح في الوقت الغلط"، و"عامل قطر سريع في الجبل". 

اقرأ أيضا : كامل الوزير: القطار الكهربائي السريع يهدف لخلق ممر موازٍ لقناة السويس

وقال "الوزير" خلال تصريحات تلفزيونية: "لازم أجري في الجبل للوصول إلى المناطق الصناعية والمدن الجديدة، فلا يجوز الحفر في الوادي الضيق، لذلك تم شق الصحراء والجبل لإنشاء القطار السريع". 

وأردف الوزير: "ما يثار بشأن أن القطار السريع هو المشروع الصح في المكان الخطأ والتوقيت الخطأ، غير صحيح، أنا لو مش همشي في الجبل فلن أنمي الجبل، فنحن نعمل على مد شريان تنموي جديد بالمناطق الجديدة، كما نستهدف تنمية الجبل". 

وأوضح أن القطار السريع "العلمين- العين السخنة" يربط المناطق الصناعية ببعضها وكذلك المدن الجديدة ببعضها، لافتا إلى أنه يستهدف ربط المدن الجديدة بالقاهرة والمحافظات بوسيلة نقل سريعة وآمنة ونظيفة من أجل تسهيل حياة المواطنين.

جدير بالذكر أن القطار السريع هو وسيلة نقل كهربائية سريعة وعصرية وآمنة، ويعمل بنظام الجر الكهربائي وليس بالديزل على غرار مترو الأنفاق.

وستنفذ وزارة النقل مجموعة من مشروعات القطارات الكهربائية السريعة بإجمالي أطوال ألف كم، وبميزانية 360 مليار جنيه، عبارة عن خطوط متعددة للقطار السريع، ويعتبر خط قطار «العلمين- العين السخنة» مرحلة أولى من مشروعات القطارات السريعة، ويمتد بطول 460 كم، ويشمل 15 محطة، حيث يبدأ مساره من مدينة العين السخنة على ساحل البحر الأحمر وحتى مدينة العلمين الجديدة مرورا بالعاصمة الإدارية الجديدة ومدينة السادس من أكتوبر ومحطة سكك حديد الإسكندرية الحالية ومدينة برج العرب.

وتبلغ السرعة التصميمية للقطار "250 كم/ ساعة"، فيما تبدأ الشركة الألمانية «سيمنز» فى أعمال الإشارات والاتصالات والتحكم ونظم الكهرباء بالتزامن مع هذه الأعمال لقطار «العلمين- العين السخنة». 

وخلال عامين سيتم الانتهاء من قطار سريع على خط «العلمين- العين السخنة»، مع استيراد الوحدات المتحركة من مصانع شركة «سيمنز» الألمانية.

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي