هنا ناجى موسى ربه.. حكاية شجرة العليقة المقدسة بسيناء 

شجرة العليقة المقدسة
شجرة العليقة المقدسة

شجرة العليقة المقدسة الموجودة حاليا بدير سانت كاترين؛ هى الشجرة التى ناجى عندها نبى الله موسى ربه، وهذا النوع من نبات العليق لم يوجد فى أى مكان آخر إلا في سيناء، وهى شجرة غريبة ليس لها ثمار وخضراء طوال العام، كما فشلت محاولة إعادة إنباتها في أي مكان فى العالم.

اقرأ أيضا : حكايات| غرائب إندونيسيا.. يدفنون الرضع في الشجر ويريقون الدماء لتخصيب الأرض

وقال إسلام نبيل، مدير مكتب هيئة تنشيط السياحة بجنوب سيناء، إنه يوجد بدير سانت كاترين كنيسة يطلق عليها كنيسة العليقة المقدسة قامت بتأسيسها الإمبراطورة هيلانة أم الإمبراطور قسطنطين فى القرن الرابع الميلادى عند شجرة العليقة المقدسة، وعند بناء الإمبراطور جستنيان لدير طور سيناء فى القرن السادس الميلادى أدخلها ضمن الكنيسة الكبرى بالدير، وقد أطلق على هذا الدير (دير سانت كاترين) فى القرن التاسع الميلادى بناء على القصة الشهيرة للقديسة كاترين.

وكنيسة العليقة الملتهبة تنخفض أرضيتها 70 سم عن أرضية كنيسة التجلى ومساحتها 5م طولاً 3م عرضاً، وتحتوي على مذبح دائري صغير مقام على أعمدة رخامية فوق بلاطة رخامية تحدد الموقع الحقيقى للشجرة، ويقال إن جذورها لا تزال باقية فى هذا الموقع.


وشجرة العليقة الحالية بالدير أصلها داخل الكنيسة وأغصانها خارجها ولا يدخل هذه الكنيسة أحدا إلا ويخلع نعليه خارج بابها اقتداء بنبى الله موسى عليه السلام الذي لبي نداء ربه وخلع نعليه.

كما أن شجرة العليقة وجبل موسى يمثلان قيمة لكل الأديان من يهودية ومسيحية وكذلك الإسلام حيث وردت قصة نبى الله موسى وبنى إسرائيل فى عدة سور بالقرآن الكريم ولقد كرم الله سبحانه وتعالى جبل الطور وجعله فى منزلة مكة والقدس {والتين والزيتون وطور سينين وهذا البلد الأمين}.

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي