مجلس الأمن يصوت بالإجماع على توزيع منصف للقاحات

خبير ألمانى: كورونا يشن هجومه «الثالث» فى أبريل.. وسيكون قويًا

العالم يسابق الزمن بحملات التلقيح لمواجهة تحور كورونا  «صورة من الإنترنت»
العالم يسابق الزمن بحملات التلقيح لمواجهة تحور كورونا «صورة من الإنترنت»

عواصم ـــ وكالات الأنباء :

تبنّى مجلس الأمن الدولى بالإجماع قرارًا أعدته بريطانيا يحض على التوزيع المنصف للقاحات المضادة لفيروس كورونا، وفق مصادر دبلوماسية.

ويدعو القرار، وهو الثانى فى غضون عام يتبّناه مجلس الأمن حول الجائحة، إلى التضامن وإلى وقف إطلاق النار فى مختلف النزاعات الدائرة حول العالم لتعزيز التصدى للفيروس وحملات التلقيح المضادة له.

وأكد المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم جيبرييسوس «أهمية التصويت لصالح التوزيع المنصف للقاحات»، مبديًا ارتياح المنظمة حيال هذا التطوّر.

إلا أنه شدد على ضرورة اتخاذ «تدابير ملموسة على غرار التنازل عن الملكية الفكرية لبراءات الاختراع من أجل تعزيز الإنتاج والتغطية اللقاحية والقضاء على هذا الفيروس بأسرع ما يمكن».

وفى واقعة نادرًا ما تشهدها الأمم المتحدة، حظى القرار، وفق المصادر الدبلوماسية، بإجماع ممثلى الدول الخمس عشرة الأعضاء فى مجلس الأمن.. وقال دبلوماسى طلب عدم كشف هويته: «نبذل كل ما بوسعنا للتصدى لتهديد مشترك، لجائحة مشتركة»، مشددًا على «ضرورة التنسيق الدولى والعمل المشترك»، معتبرًا أن «هذا القرار قد يكون خطوة فى الاتجاه الصحيح».

وبعد مفاوضات استمرت أسبوعًا، يشكّل القرار منعطفاً للمجتمع الدولى نحو وحدة صف لطالما كانت مفقودة منذ بدء الجائحة قبل عام، وهو يترجم أيضاً عودة الدفء للعلاقات بين الولايات المتحدة والصين منذ وصول الديمقراطى جو بايدن إلى سدة الرئاسة الأمريكية.

والقرار الذى تم تبنيه الجمعة «يشدد على الضرورة الملحة للتضامن والإنصاف والفاعلية ويدعو الدول المتطورة وكل جهة قادرة على منح جرعات لقاحية إلى الدول المنخفضة أو المتوسطة الدخل أو المحتاجة، للمضى قدماً فى التوزيع المنصف للمنتجات الصحية المضادة لكوفيد - 19».

من جهة أخرى، يفرض القرار على «كل الأطراف المنخرطة فى نزاعات مسلّحة التقيّد فورًا بهدنة إنسانية دائمة»، من شأنها «تسهيل تسليم اللقاحات وتوزيعها بطريقة منصفة وآمنة ومن دون معوقات».

ويدعو المجلس الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش إلى المضى قدماً وبانتظام فى «إجراء تقييم كامل للمعوقات التى تعترض الحصول على اللقاحات».. فى الوقت نفسه، حذر كبير المسئولين الصحيين فى الولايات المتحدة أنتونى فاوتشي، من أن التقدم الأخير الذى أحرزته البلاد فى مواجهة فيروس كورونا قد توقف.. وأكد مجلس النواب الأمريكى إقرار خطة الرئيس جو بايدن، لمواجهة التداعيات الإنسانية والاقتصادية لجائحة كورونا، بتخصيص 1.9 تريليون دولار لهذا الغرض. وبعد ذلك، سيقوم مجلس الشيوخ الأمريكى بالنظر فى هذه الخطة.

وفى ألمانيا، رجح الخبير تورستن لير، فى تصريحات نقلتها صحيفة بيلد الألمانية أمس، تعرض ألمانيا لموجة ثالثة من فيروس كورونا المستجد فى أبريل المقبل .. وقال: «الموجة الثالثة ستكون قوية مثل الموجة الثانية».

وأرجع الخبير ذلك إلى سببين الأول هو «انتشار الطفرة البريطانية وهى أكثر عدوى بنسبة 35 % فى البلاد»، أما السبب الثاني، فيتمثل فى عودة التواصل الاجتماعى بكثافة فى الشهرين الجارى والمقبل فى ألمانيا، الأمر الذى من شأنه أن يدفع عدد الإصابات للأمام مرة أخرى.

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي