طفل في الرابعة عشر سبب إطلاق جائزة الدولة للمبدع الصغير

صورة توضيحية
صورة توضيحية

جائزة الدولة للمبدع الصغير.. هي حافز لتشجيع الأطفال على اكتشاف مواهبهم، وسيتم إعلان تفاصيلها غدا برعاية السيدة الأولى انتصار السيسي حرم الرئيس.

اقرأ أيضا: وزيرة الثقافة تعقد مؤتمرا صحفيا لإعلان تفاصيل جائزة الدولة للمبدع الصغير

وفي الوقت الذي انشغل فيه الكبار في البحث عن جوائز لهم، قابلت وزيرة الثقافة دكتورة إيناس عبد الدايم، طفل موهوب يدعي كريم محمد أحمد إبراهيم، في الرابعة عشر من عمره ويحمل بين يديه أول رواية كتبها بعنوان "عوالم مفقودة"، في معرض الإسكندرية للكتاب عام ٢٠١٨، وأبدت الوزيرة إعجابها بما قدم عليه الطفل، ومن ساعدوه على نشر عمله الأول في ذلك العمر الصغير.

وعقب انتهاء افتتاح معرض الإسكندرية حين ذاك، لم تغب صورة الطفل الحامل روايته بين يديه، وفكرت في من هم مثله من المبدعين الصغار في كافة المجالات الابداعية، وهنا بدأت الفكرة.

قررت دكتور إيناس عبد الدايم استشارة متخصصين في أدب الطفل وعلوم الاجتماع والنقد، قررت عرض الأمر على مجلس النواب، لتكون الجائزة سنوية مقدمة من الدولة كما يحدث مع الكبار في جوائز الدولة التشجيعية والتقديرية والنيل.

وتمنح سنوياً لمن يقدم منتجاً فكرياً أو مادياً مبتكراً ولم يتجاوز عمره 18 عاما في مجالات الثقافة والفنون.

وفي ٢٥ اغسطس ٢٠٢٠، وافق مجلس النواب على استحداث جائزة المبدع الصغير، كما وافق الرئيس عبد الفتاح السيسي، وتقرر يوم غدا الأحد ٢٨ فبراير، بإعلان تفاصيل الجائزة تحت رعاية السيدة انتصار السيسى، في مؤتمر صحفي تحضره وزيرة الثقافة والأمين العام للمجلس الأعلى للثقاقة، بالمسرح الصغير.

وتهدف جائزة الدولة للمبدع الصغير إلى النهوض بالفنون والآداب وتمنح سنوياً لمن يقدم منتجاً فكرياً أو مادياً مبتكراً ولم يتجاوز عمره 18 عاما وذلك بحضور الدكتور هشام عزمى أمين عام المجلس الأعلى للثقافة وقيادات وزارة الثقافة ويقوم بتغطيته مجموعة من الإعلاميين ووكالات الأنباء العالمية والمحطات التليفزيونية الأرضية والفضائيات العربية والأجنبية ومختلف وسائل الإعلام والشبكات الإذاعية.

 

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي