إيرباص تعلن عن مشاريع كبرى مع شركة الطيران الوطني لساحل العاج

إيرباص
إيرباص

أكدت شركة الطيران العملاق إيرباص على وجود شراكة حقيقية فى مجال تطوير الملاحة الجوية والمعرفة بالطيران بينها و بين شركة الطيران الوطنى لساحل العاج إيركوت ديفوار بما فى ذلك تدريب المهندسين والطيارين والفنيين مشيرة إلى أهمية هذة الشراكة لتطوير خطوط الطيران الإيفوارية وتنمية البلاد .


وأشارت إيرباص فى بيان لها، نقلته الصحف المحلية فى أبيدجان اليوم السبت إلى أنه باستلام إيركوت ديفوار، الأسبوع الماضى أول طائرة من طراز A320neo بعد استلام طائرتين من طراز A320ceo في عام 2017و انضمامها إلى أسطولها الجوى أصبحت بذلك شركة الطيران الإيفوارية أول مشغل من هذا النوع في منطقة غرب إفريقيا.


و أوضح البيان" إن طائرة A320 تعد من أكثر الطائرات مبيعا في تاريخ الطيران حتى الآن مشير إلى أنه مع هذا الاستحواذ الجديد ، تعتزم إيركوت ديفوار تحسين مستويات الكفاءة والراحة للمسافرين و سيتم إدخال الطائرة الجديدة الخدمة فى الرحلات المتجه نحو السنغال والجابون والكاميرون. و سيتم ضم وجهات أخرى مثل جنوب إفريقيا في الربع الأول من عام 2021 .


كانت إير كوت ديفوار قد نفذت العام الماضي ، بالتعاون مع شركة إيرباص ، أول "اختبار فحص دورى " C-check" ، وهو تدريب عالي التقنية يتكون من فحص معظم مكونات الطائرة إيرباص A320 في أبيدجان.ووفقًا لمسؤولي إيرباص ، تمثل هذه العملية خطوة مهمة في تعاونها الذى استمر قرابة العامين، مع إير كوت ديفوار. و الذى يهدف إلى العمل معًا لضمان تطوير قدرات الصيانة لشركة الطيران الوطنية الإيفوارية
و بحسب البيان، يعود التعاون بين شركة الطيران العملاقة والدول الأفريقية إلى ما يزيد عن نصف قرن مشيرا إلى أنه يوجد ما يزيد عن 240 طائرة فى الخدمة لدى 38 مشغل على مستوى القارة الأفريقية .


و أكدت إيرباص أن الهدف من تواجدها في القارة ليس فقط لبيع منتجاتها مشيرة إلى أنها تسعى لتكون بمثابة شريك وتقيم روابط تعاون صناعي مع عملائها للوصول إلى اهدافهم الاستراتيجية.


وأضافت إيرباص أن هذه التحالفات تعمل على تحسين كفاءة السلسلة اللوجستية العالمية لمصنع الطائرات الأوروبي ، كما أنها تخلق فرصًا لتنمية المهارات في الاقتصادات المحلية بهدف خلق المواهب والوظائف ، وخلق حلقة مثمرة من النمو الاقتصادي.


من الأهداف الأخرى التي حددتها الشركة ، من خلال تواجدها في القارة ، تشجيع الابتكار وريادة الأعمال والمساهمة في تنفيذ الحلول التي تغير حياة المجتمعات المحلية. كما ساهم وجود الشركة المصنعة الأوروبية فى الدول الأفريقية في تطوير صناعة الطيران وتنشيط قطاع النقل الجوي في إفريقيا .


شارك أكثر من 35 شركة بشكل مباشر في تصنيع طائرات إيرباص التجارية ، سواء في التصميم أو الهندسة وكذلك في إنتاج الديناميكا الهوائية والهيكلية والاتصالات وسطح التحكم والإلكترونيات والمقصورة.أدت هذه الأنشطة إلى إنشاء مراكز تدريب ، وتطوير المواهب الجوية المؤهلة تأهيلا عاليا ، والابتكار والوظائف ذات القيمة المضافة العالية في القارة .
 

 

 

 

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي