شاهد| لأول مرة.. مأكولات بجامعة الزقازيق لمنع إصابة الأطفال بتأخر عقلي

مخبز التغذية العلاجية
مخبز التغذية العلاجية

محمد الجريتلي

افتتحت جامعة الزقازيق، أول مخبز يوفر أطعمة ومخبوزات للأطفال مرضى خلل التمثيل الغذائى، أو المصابين بأمراض أخرى وحساسية وتحتاج نوعيات خالية الجلوتين.

اقرأ أيضًا| إجراء ٦ حالات قسطرة قلبية لمرضى الشرقية

 

التشخيص المبكر يقي الأطفال من مشاكل صحية

«بوابة أخبار اليوم» التقت الدكتور عبدالسلام عيد عميد كلية طب الزقازيق، الذي قال إنه تم إنشاء وحدة لأمراض التمثيل الغذائي في قسم الأطفال بمستشفيات جامعة الزقازيق، بها إنشاءت للأطفال الذين يعانون من مشاكل ناتجة عن أمراض التغذية الذين يأكلون بعض الوجبات التي يأكلها الأشخاص الطبيعيون فيسبب لهم مشاكل، مضيفا أن بعضهم يتأثر بزيادة البروتين في الغذاء الخاص به، ما يؤدي إلى تأخر عقلي وتأخر في النمو وتشوهات نتيجة تكوين مواد ضارة.

وأضاف «عبدالسلام»، أن هذا التشخيص المبكر يتم من خلال تحليل عقب الولادة مباشرة، مشيرا إلى أنه عندما تظهر نتيجة هذا التحليل، يتم تسجيل الطفل داخل وحدة أمراض التمثيل الغذائي، ومن خلالها يتم تحديد برنامج غذائي محدد كما يتم تثقيف الأسرة لعدم تعرض هذا الطفل للمواد الغذائية التي تضر الطفل.

وأوضح أن هولاء الأطفال يعيشون على غذاء خاص من البروتين النباتي، لذلك تم إنشاء أول مخبز يوفر مخبوزات وأطعمة مخصصة للأطفال مرضى خلل التمثيل الغذائى والمصابين بأمراض أخرى وحساسية وتحتاج نوعيات خالية الجلوتين لحماية الأطفال من المضاعفات.

فيما تقول د. وسام عبدالمنعم، أستاذ مساعد طب الأطفال، ومدير مستشفى الأطفال الجامعي، إنه تم افتتاح مخبز الأطفال الجامعي تحت إشراف الدكتور عثمان شعلان رئيس جامعة الزقازيق والإدارة المميزة للدكتور عبدالسلام عيد عميد كلية طب الزقازيق، والدكتور وليد ندا المدير التنفيذي للمستشفيات.

 

الغذاء دواء للأطفال

وأوضحت أن هذا المخبز يخدم فئة كبيرة من الأطفال الذين يعانون من التغذية العلاجية، حيث توجد أمراض كثيرة مثل أمراض الثمتيل العلاجى وحساسية الطعام وحساسية القمح الذى يعتمد علاجهم على التغذية الصحيحة، ويعتبر الغذاء في هذه الحالات بمثابة دواء لأن هولاء الأطفال ممنوعين مدى الحياة من بعض الاكلات مثل الأسماك واللحوم والمخبوزات لتواجد بروتين بها، ولو قام هؤلاء الأطفال بأكل هذه المأكولات بسبب لهم أضرار كبيرة على صحتهم تؤدى إلى تآخر عقلى وذهنى وتشنجات.

وتابعت: "لذلك كان واجبًا علينا أن ننظر لهذة المشاكل التي يعانى منها الأطفال في صعوبة الحصول على بدائل هذه الاطمعة فقرننا إنشاء مخبز ينتج جميع المخبوزات والأكلات المخصوصة المصنوعة من مكونات معينة تقوم بعلاج هؤلاء الأطفال".

 

تقديم أكلات لمرضى السكر

وذكرت الدكتورة وسام، أن هذا المخبز يخدم فئة كبيرة من الأطفال الذين يعانون من الثمثيل العلاجي والحساسية بأنواعها وأمراض حساسية الطعام، مختتمة حديثه قائلة: "قريبًا سيتم تقديم أكلات لمرضى السكر، كل ذلك لمساعدة الأطفال في الالتزام على الحمية الغذائية والتي تكون سببًا رئيسيًا في شفائهم".

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي