«عبد العاطي» يستقبل وزيرة الثقافة والمتاحف والتراث بدولة جنوب السودان

"عبد العاطى" يستقبل "أروب" وزيرة الثقافة والمتاحف والتراث بدولة جنوب السودان
"عبد العاطى" يستقبل "أروب" وزيرة الثقافة والمتاحف والتراث بدولة جنوب السودان

استقبل وزير الموارد المائية والري د.محمد عبد العاطي، وزيرة الثقافة والمتاحف والتراث بدولة جنوب السودان نادية أروب، والتي تقوم بزيارة للقاهرة حالياً، حيث تم مناقشة عدد من الموضوعات ذات الإهتمام المشترك بين البلدين.

اقرأ ايضا|تفاصيل تكوين لجنة رباعية تضم أمريكا والأمم المتحدة لحل أزمة سد النهضة|فيديو

وأعرب د.عبد العاطي عن سعادته بلقاء الوزيرة الجنوب سودانية، مشيراً للعلاقات الوطيدة التى تربط البلدين الشقيقين، ومن جانبها أعربت الوزيرة الجنوب سودانية عن تقديرها للدعوة الكريمة التي تلقتها لزيارة مصر، معربة عن تطلعها لمزيد من التعاون بين البلدين.

وأوضح د.عبد العاطي أن وزارة الموارد المائية والري قامت بإنشاء مركز ثقافى أفريقى بمتحف النيل بأسوان، والذي يضم خمس مساحات متنوعة تحتوي كل منها على لوحات ومقتنيات وأفلام وثائقية للدول الأفريقية، ويحتوي على مكتبة وثائقية تضم العديد من الكتب والألبومات الأثرية والتاريخية التي تحكى تاريخ النيل، كما الانتهاء من تنفيذ مسرح مفتوح بجوار المركز.

ووجه د.عبد العاطي الدعوة للوزيرة للتنسيق المشترك لعمل أنشطه ثقافيه للفن الجنوب سوداني، ووضع بعض المقتنيات التي تعبر عن الثقافة الجنوب سودانية بالمركز الثقافي الأفريقي.

وصرح د.عبد العاطي أن التعاون بين البلدين يمتد لسنوات طويلة تم خلالها تنفيذ العديد من المشروعات التنموية التى تعود بالنفع المباشر على مواطني دولة جنوب السودان، وبما يسهم في تحقيق التنمية المستدامة ورفع مستوى معيشة المواطنين، حيث قامت الوزارة بإنشاء عدد 6 آبار جوفية بنطاق مدينة جوبا بدولة جنوب السودان، كما تم تركيب وحدة رفع لنقل مياه الأنهار للتجمعات السكانية القريبة من المجاري المائية بمدينة واو بدولة جنوب السودان، بالإضافة لمساهمة وزارة الموارد المائية والري في إعداد دراسات الجدوى الفنية والاقتصادية لمشروع سد واو المتعدد الأغراض بدولة جنوب السودان.

وفي مجال خدمة السكان المحليين وتحسين أحوالهم المعيشية، فقد تم الانتهاء من إنشاء بعض الأرصفة النهرية لربط المدن والقرى الرئيسية بدولة جنوب السودان ملاحياً وربط بحر الغزال بالنيل الأبيض، ومشروع تطهير المجاري المائية بحوض بحر الغزال فى المسافة من مدينة "واو" وحتى مدينة بنتيو وصولاً إلى بحيرة "نو" والتى ستسهم فى خلق فرص عمل وتطوير أحوال الصيد وإنشاء مزارع سمكية وتقليل مساحات المستنقعات الأمر الذي يؤدي لتقليل الأوبئة والأمراض، بالإضافة لحماية القرى والأراضي الزراعية من الغرق نتيجة إرتفاع مناسيب المياه أثناء الفيضانات.

 

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي