أمريكا تفرض قيودًا على تأشيرة 66 فردًا في بيلاروسيا

مبنى وزارة الخارجية الأمريكية
مبنى وزارة الخارجية الأمريكية

اتخذت وزارة الخارجية الأمريكية إجراءات وفقًا للإعلان الرئاسي 8015 لفرض قيود على التأشيرات على 43 فردًا من بيلاروسيًا مسؤولين عن تقويض العملية الديمقراطية في بيلاروسيا، مما يجعلهم عمومًا غير مؤهلين لدخول الولايات المتحدة.

جاء ذلك ردا على مداهمات على منظمة حقوق الإنسان فياسنا، وجمعية الصحفيين البيلاروسية، ونقابات العمال المستقلين، بالإضافة إلى الحكم الصادر في 18 فبراير على الصحفيين كاتسيارينا أندرييفا وداريا تشولتسوفا، كلها أمور مزعجة بشكل خاص. 


وجاء في بيان لوزير الخارجية الأمريكي أنطوني بلينكن، أن الولايات المتحدة لا تزال منزعجة من حملة القمع العنيفة المستمرة التي يمارسها نظام لوكاشينكا، على المتظاهرين السلميين والنشطاء المؤيدين للديمقراطية والصحفيين.

وكانت قد وقعت مداهمات على منظمة حقوق الإنسان فياسنا، وجمعية الصحفيين البيلاروسية، ونقابات العمال المستقلين، بالإضافة إلى الحكم الصادر في 18 فبراير على الصحفيين كاتسيارينا أندرييفا وداريا تشولتسوفا.

وأوضح البيان أنه بموجب القرار PP 8015 تم وضع قيود علي تأشيرات 66 فردًا إضافيًا تم تحديد مسؤوليتهم عن تقويض الديمقراطية البيلاروسية. ومن بين هؤلاء الأفراد مسؤولون رفيعو المستوى في نظام لوكاشينكا ، بالإضافة إلى مواطنين روس وبيلاروسيين متواطئين في عرقلة عمل وسائل الإعلام المستقلة وتقويض نزاهة حرية وسائل الإعلام في بيلاروسيا.

ومن بين هؤلاء الأفراد كبار المسؤولين في قطاع العدل قادة إنفاذ القانون والموظفون العاديون الذين احتجزوا وأساءوا معاملة المتظاهرين السلميين؛ إلى جانب قضاة ومدعون عامون المتورطون في إصدار أحكام بالسجن على المتظاهرين السلميين والصحفيين؛ والمديرين الأكاديميين الذين هددوا الطلاب للمشاركة في الاحتجاجات السلمية.

تواصل الولايات المتحدة دعم الجهود الدولية للتحقيق بشكل مستقل في المخالفات الانتخابية في بيلاروسيا ، وانتهاكات حقوق الإنسان المحيطة بالانتخابات ، والقمع الذي أعقب ذلك. إمن منطلق مسانده شعب بيلاروسيا  ودعم حقه في انتخابات حرة ونزيهة.

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي