تنفيذ مبادرة «حياة كريمة» في قرى بني سويف.. وخلية نحل لإنجاز المهمة

جانب من الجولة
جانب من الجولة

عابر الجارحى

تواصل "الأخبار المسائي" متابعتها على أرض الواقع لتنفيذ المشروع القومي العملاق لتطوير وتنمية القرى المصرية، في مختلف القرى المستهدفة للتطوير، والذي أطلقه الرئيس عبد الفتاح السيسي بجميع القرى الريفية، ويبلغ عدد القرى في مختلف المحافظات 4741 قرية وتوابعها حوالي 36 ألف عزبة وكفر ونجع، اجتماعيًا واقتصاديًا وعمرانيًا.

يأتي ذلك بهدف تحسين حياة "أهالينا" والذي يبدأ بتطوير 1500 قرية كمرحلة أولى في نطاق 50 مركزًا ومدينة داخل مختلف محافظات الجمهورية والتي يسكنها 18 مليون مواطن، بتكلفة 500 مليار جنيه، لتجد كل قرية نصيبًا عادلاً من الخدمات المتنوعة في البنية الأساسية والخدمات العامة.

وانطلقت فرق عمل شبابية بإشراف من نائب محافظ بني سويف الدكتور عاصم سلامة، ومعاون المحافظ محمد جبر المنسق العام لتلك الفرق، ومجموعات شباب البرنامج الرئاسي وشباب مبادرة "تأهيل وتمكين" وجميع التنفيذيين بمركزي ناصر وببا، فيما يشبه خلية نحل في شوارع المحافظة، لحصر مطالب المواطنين فى 65 قرية، وتسجيل رغبات ومطالب المواطنين على الفور وبشكل رسمي في دفاتر وجداول معدة لذلك.

وفوجئ المواطنون بمركزي ناصر وببا بمحافظة بني سويف، بمرور فرق عمل بها عشرات الشباب، يمرون على المنازل والمقاهى وفى الأسواق والنوادى ومراكز الشباب حتى الحقول وصلت إليها فرق الشباب، لتصل للمواطنين وجهًا لوجه، وتسأل عن مطالبهم، منعًا لأي تزييف لإراة المواطن ومنعاً لأي مجاملة فى تنفيذ مطالب المواطنين بالقرى.

اقرأ أيضا| الشركات تتسلم المواقع.. وصول المحولات الكهربائية وأعمدة الإنارة

وعلى أرض الواقع بدأت مجموعات وفرق عمل متابعة مشروعات المبادرة الرئاسية "حياة كريمة"، متابعاتها الميدانية لمستجدات ملف تطوير القرى، حيث قامت فرق العمل ومجموعات المتابعة التي أشرف عليها معاون المحافظ محمد جبر بزيارة قرى مجلس قروى بني عدى بمركز ناصر، وذلك بالتوازي مع زيارة مماثلة لفرق عمل المتابعة الميدانية لمجلس قروي طنسا بني مالو، مركز ببا والقرى التابعة له.

وخلال الزيارتين تمت مقابلة عدد من الأهالي والمواطنين بتلك القرى فى منازلهم وفى الشارع وفى مراكز الشباب للتعريف بمبادرة حياة كريمة، واستطلاع آراء واقتراحات الأهالي في المشروعات التي سيتم تنفيذها ضمن المبادرة التي تعتبر أكبر مشروع قومي تقوم به الدولة، والذي تحشد له المحافظة كل الاستعدادات لتنفيذها بالقرى المستهدفة والبالغ عددها 65 قرية.

كما تختص مجموعات العمل ببذل جهود تنموية بالقرى، من خلال العمل على دراسة إمكانات وميزات كل قرية التنافسية، لتكون التنمية شاملة جميع جوانب حياة المواطن، خاصة في الجوانب المجتمعية كرفع الوعي، ومحو الأمية، وتشجيع الحرف اليدوية وغيرها من الجهود التي تعظم من عوائد خطة الدولة للنهوض بالمستوى المعيشي للمواطن القروي.

وجاءت مطالب المواطنين لتلك اللجان منحصرة فى تنفيذ مشروعات الصرف الصحي وتوسيع خدمة مكاتب البريد بالقرى وتغيير مواسير شبكات المياه المتهالكة فى بعض القرى، وعمل وحدات إطفاء ووحدات إسعاف، ورصف الطرق، وإحلال وتجديد مباني ومصالح حكومية قديمة مثل الجمعيات الزراعية وبنك القرية، وإنشاء مدارس تعليم أساسي، والمطالبة بتواجد طبيب فى كل وحدة صحية.

اقرأ أيضا| الشركات تتسلم المواقع.. وصول المحولات الكهربائية وأعمدة الإنارة

تجدر الإشارة إلى أنه قد تم إدراج قرى مركزي ببا وناصر البالغ عددها 65 قرية، ضمن المشروع القومي لتطوير 1500 قرية على مستوى محافظات الجمهورية من خلال التطوير شامل للخدمات والمرافق بتلك القرى، والذي يشمل تحسين خدمات البنية الأساسية، إضافة إلى الاهتمام بالنظافة والبيئة، وتحسين مستوى الخدمات والمرافق العامة.

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي