وزير الزراعة يؤكد أهمية التوصل لآلية للتخلص من نواتج التطهير والتكريك

صورة خلال الاجتماع
صورة خلال الاجتماع

أكد وزير الزراعة واستصلاح الأراضي السيد القصير، أهمية التوصل إلى آلية للتخلص من نواتج التطهير والتكريك، وأن يكون عقد التطهير شامل لنقل النواتج مع ضرورة متابعة المحليات لموضوع عدم إلقاء القمامة في الترع والمصارف وتفعيل القانون في هذا الشأن شريطة التوافق بين المحليات والتضامن الاجتماعي على إيجاد أسلوب لجمع القمامة من المواطنين بانتظام لضمان عدم إلقاء القمامة والمخلفات على الترع والمصارف.

جاء ذلك خلال الاجتماع الذي عقده وزير التنمية المحلية اللواء محمود شعراوي مع وزيرة التضامن الاجتماع نيفين القباج، ووزير الزراعة السيد القصير، بحضور محافظ البحيرة اللواء هشام آمنة، في مقر الوزارة ومشاركة وزير الموارد المائية والري د.محمد عبدالعاطي، عبر الفيديو كونفراس.

يأتي ذلك تنفيذاً لتوجيهات رئيس مجلس الوزراء د. مصطفى مدبولي، لوزارات التنمية المحلية والري والزراعة والتضامن الاجتماعي بالاستمرار في متابعة جهود تنفيذ المشروع القومي لتأهيل الترع بمختلف محافظات الجمهورية والتخلص الآمن من نواتج التطهير والتكريك والقمامة والمخلفات على جانبي الترع والمصارف.

واستعرض شعراوي، جهود وزارة التنمية المحلية لإزالة ونقل نواتج تطهير المجارى المائية بنطاق الكتل السكنية بالقرى والمدن إلى المقالب العمومية في المحافظات ، مشيراً إلى بروتوكول التعاون الموقع بين الوزارة ووزارة الري لإزالة مخلفات نواتج التطهير ، ويتم أيضاً التنسيق بين الوزاراتين ووزارة البيئة في هذا الشأن حيث تم تكليف المحافظات بتحديد مواقع للتخلص الآمن من تراكمات الترع والمصارف بالمحافظات وتم رفع تراكمات من على المجاري المائية قدرت بحوالي 673 ألف طن في 16 محافظة .

وأكد وزير التنمية المحلية على أهمية منع إلقاء أي مخلفات أو قمامة على جانبي الترع والمصارف بالمحافظات وأن هناك تعاون بين أجهزة المحليات ووزارتي الري والزراعة في هذا الشأن ، لافتاً إلى تكليفات الدكتور مصطفى مدبولى بتحديد نموذج لمنظومة التعامل مع نواتج تطهير الترع والمصارف والتصرف فيها بإحدى المحافظات، ليبدأ التنفيذ فيها ثم التعميم على باقي محافظات الجمهورية .

وأشار وزير التنمية المحلية إلى أهمية بذل أقصى الجهود لتوعية المواطنين في القرى للمحافظة على سلامة الترع والمصارف خاصة بعد تنفيذ تأهيل وتبطين الترع ، مشيراً إلى أهمية دور الجمعيات الأهلية التي تعمل في مجال جمع ونقل ومعالجة القمامة والمخلفات للمشاركة في المنظومة بالقرى المستهدفة بالمحافظة كنموذج ودعم المبادرات الشبابية في هذا الشأن للتخلص الآمن من القمامة ومخلفات الترع والمصارف ونواتج التطهير .

ومن جانبه استعرض الدكتور محمد عبد العاطى الإجراءات المتبعة من أجهزة الوزارة المعنية للاستعداد لفترة أقصى الاحتياجات القادمة من خلال ضمان أداء وكفاءة سير العمل بكافة إدارات الري والصرف على مستوى الجمهورية ، مع القيام بتطهير الترع والمصارف بشكل دوري لضمان قدرة القطاع المائي على إمرار التصرفات المطلوبة بدون حدوث أي نقص في مياه الري بالترع أو حدوث أي إزدحامات بالمصارف، مع متابعة جاهزية قطاعات وجسور المجارى المائية لمجابهة أي طارئ ، ومواصلة المجهودات المبذولة من كافة جهات الوزارة للتصدي لكافة أشكال التعديات على المجارى المائية بالتنسيق مع أجهزة الدولة المختلفة ، وتحرير  محاضر المخالفات وقرارات الإزالة للتعديات وإرسالها للنيابات العسكرية لاتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة بشأنها، ومتابعة عدم تكرار التعدي وإزالة كافة التعديات في مهدها، بهدف ضمان حسن إدارة وتشغيل وصيانة المنظومة المائية وتحسين الخدمات المقدمة لجموع المنتفعين.

اقرأ أيضا | أمراض تصيب محصول الفول البلدي.. أبرزها «التبقع البني»

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي