«الزراعة» تكلف مركز الصحراء بالدعم الفني للمزارعين بالمناطق الصحراوية

خلال  تفقد مركز التنمية المستدامة لموارد مطروح للمناطق الصحراوية
خلال تفقد مركز التنمية المستدامة لموارد مطروح للمناطق الصحراوية

قام أعضاء مركز بحوث الصحراء بالمرور على معظم المزارعين بالمناطق الحدودية من خلال محطاته البحثية المنتشرة بجميع محافظات مصر الصحراوية، وذلك في إطار تنفيذ تكليفات السيد القصير، وزير الزراعة واستصلاح الأراضي، لكافة أجهزة وقطاعات الوزارة بالمتابعة الدورية لآثار التقلبات الجوية الحالية على المزارعين بكافة مناطق الجمهورية.

وصرح الدكتور عبدالله زغلول، رئيس مركز بحوث الصحراء، بأن المحطات البحثية التابعة للمركز قامت علي الفور بمتابعة الزراعات التي توجد في نطاق كل محطة وتقديم الخدمات الإرشادية للمزارعين لتجنب أضرار موجة الطقس الحالية.


وفي مطروح قام مركز التنمية المستدامة لموارد مطروح التابع لمركز بحوث الصحراء بتكثيف فرق تطهير الآبار لاستيعاب معظم مياه الأمطار للاستفادة منها خلال فترات الجفاف، كما تم المرور على كافة السدود الحجرية والترابية بمنطقة مطروح وتوجيه البدو بضرورة المشاركة في إعادة تأهيل تلك السدود بعد موجة الطقس الحالية.


وفي واحة سيوة قام الباحثين بالمحطة بالمرور على المزارعين للاطمئنان علي زراعات البرسيم والقمح والزيتون بالواحة وتقديم النصح والإرشاد للمزارعين بضرورة ري الزراعات للتخفيف من شدة البرودة والصقيع التي تعرضت لها واحة سيوة.

 

وفي شمال سيناء قامت الفرق البحثية بمحطتي جنوب القنطرة ومحطة بحوث شمال سيناء ببالوظة، بالمرور علي الزراعات المكشوفة والمحمية وتقديم الخدمات الإرشادية للمزارعين وتم إرشاد المزارعين بضرورة رش المغذيات والأحماض الأمنية  ورش مركبات تحتوي على سلسكات بوتاسيوم لكافة الزراعات وذلك لإحداث الاتزان بين النبات والجو مع ضرورة أحكام وغلق كافة منافذ الصوب الزراعية للحفاظ علي الزراعات داخل الصوب من شدة الرياح التي تعرضت لها المحافظة خلال موجة الطقس السيئ. 


وفي محافظة جنوب سيناء، قامت المحطة البحثية بجنوب سيناء بتقديم كافة الدعم الفني والإرشادي للمزارعين بنطاق المحطة حيث وفرت المحطة مسبقاً للمزارعين كافة البيانات والمعلومات الخاصة بالأرصاد الجوية والتنبؤات المستقبلية للتغيرات المناخية لتجنب موجات الطقس السيئ كما قامت المحطة بتفقد الزراعات داخل الوديان للوقوف علي مدي الأضرار التي لحقت بالمزارعين نتيجة السيول التي تعرضت لها معظم الوديان وأثرت بدورها علي بعض الزراعات وعلى الفور قامت المحطة بتوفير شتلات بديلة لأشجار الزيتون والليمون للمزارعين تعويضاً للأشجار التي أتلفتها السيول خلال موجة الطقس الحالية.

 

وأفاد زغلول، بأن الفرق البحثية مستمرة في عمليات المتابعة والتنسيق والتواصل مع كافة المزارعين والمجتمع المدني لمتابعة الموقف الحالي لموجة الطقس الحالية وتلافي أية آثار محتملة لهذه الموجة مستقبلا.

 

وزير الزراعة يترأس الوفد المصري لاجتماعات مجلس محافظي «الإيفاد»

 

 

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي