«السيسي» يوجه رسالة لـ«منتدى أسوان 2».. ووزير الخارجية يفتتحه أول مارس| صور

سامح شكري وزير الخارجية
سامح شكري وزير الخارجية

يفتتح سامح شكري وزير الخارجية، منتدى أسوان 2 للتنمية، وذلك في الأول من شهر مارس القادم.

يلي ذلك عقد جلسه رئاسية يوجه فيها الرئيس عبد الفتاح السيسي، رسالة فيديو مسجلة إلى المنتدى، وكذلك ستوجه رسائل مماثلة من جانب عدد أخر من الرؤساء الأفارقة، وسوف يعقب ذلك عقد جلسة رفيعة المستوى لمناقشة إجراءات التعافي من فيروس كورونا.

ويعقد منتدى أسوان 2 افتراضيا هذا العام، وتحتل جائحة كورونا جانب مهم من جلساته، حيث سيكون موضوعه الرئيسي "صياغة رؤية للواقع الإفريقي الجديد: نحو تعاف أقوي وبناء أفضل"".

جاء الإعلان عن هذا المنتدى خلال المؤتمر الصحفي الذي نظمته وزارة الخارجية ظهر اليوم بحضور وزير الخارجية سامح شكري والسفير حمدي لوزا نائب وزير الخارجية للشئون الإفريقية والسفير أحمد حافظ المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية، والسفير أحمد عبد اللطيف المدير العام لمركز القاهرة الدولي لتسوية النزاعات وحفظ وبناء السلام، والمدير التنفيذي لمنتدى أسوان للسلام والتنمية المستدامين. 

وأكد سامح شكري، أن مصر مهتمة بتوسيع تعاونها مع إفريقيا ويجيء عقد هذا المنتدى ليعزز هذا حيث يولي الرئيس عبد الفتاح السيسي بنفسه اهتماما بالغا باستمرار مصر في الإسهام في دعم إفريقيا بكافة السبل.

وأضاف أن إفريقيا أكثر عرضة للتأثر بالإرهاب لاستغلال التنظيمات الإرهابية للثغرات التي تخلفها الصراعات والنزاعات، ومن هنا تأتي أهمية التنسيق الأمني وتبادل المعلومات والاستفادة من الخبرات المتبادلة في الإطار الثنائي والمتعدد.

وقال: "سنستمر في القيام بكل ما في وسعنا لمواجهة الإرهاب من خلال الأمن والفكر لما لمصر من وسطية دينية".

وأعلن شكري، عن أه في إطار الاهتمام بإفريقيا قد تواصل اليوم عبر الهاتف مع وزير خارجية بوروندي حول دعم التعاون الثنائي والإفريقي. 

ومن جانبه، أشار  السفير حمدي سند لوزا، خلال هذا اللقاء، إلى الإشادة الكبيرة  على المستوي الإفريقي والدولي  بمنتدى أسوان 1، مبينا أنه كان هناك جهد كبير لانجاح هذا المنتدى من جانب الشركاء المصريين واللجنة الوطنية المعنية بالمنتدى، مشيرا إلى الدور المهم  لوزارة الاتصالات في تنفيذ البنية التحتية والتواصل بين المشاركين بالمنتدى.

وقال إن هذا العام هناك مشاركة مميزة من جانب شركة تويتر العالمية، مؤكدا أن شركة بحجمها قد اختارت هذا الدور لما لمسته من  المساهمة الحقيقية من المنتدى في مواجهة التحديات في إفريقيا ودعم دور الشباب فيها.

وقال لوزا، إن عقد منتدى أسوان 1 تم خلال رئاسة مصر للاتحاد الإفريقي، ويؤكد انعقاد الدورة الثانية له في غير فترة الرئاسة المصرية تواصل الاهتمام المصري بإفريقيا وقضاياها.

وقال الوزير مفوض أحمد عبد اللطيف المدير العام لمركز القاهرة الدولي لتسوية النزاعات وحفظ وبناء السلام، والمدير التنفيذي لمنتدى أسوان للسلام والتنمية المستدامين، إن منتدى أسوان 2 افتراضي وسيتواصل  لمدة خمس أيام، ويشارك فيه رؤساء ووزراء وقطاع خاص ومراكز أبحاث وخبراء، مضيفا أن ما سيصدر عنه من توصيات سيتم رفعها للمسئولين للتباحث فيها، مشيرا إلى أن المنتدى له منصة الكترونية خاصة به وستكون الأولى من نوعها كأول منصة لمحفل دولي يتم بثه افتراضيا.

وعن موضوعات منتدى أسوان 2، قال: "سيجري متابعة ما تم تناوله في أسوان 1 فيما يتعلق بربط بين السلم والأمن والتنمية المستدامة وكيفية ترجمة ذلك على أرض الواقع وتغير المناخ والتجارة خاصة بعد دخول اتفاقية التجارة الحرة الإفريقية حيز النفاذ بداية العام الجاري، والبنية التحتية وتمويلها، ودور الشباب، موضحا أنه سيعقد في هذا الشأن جلسة حوار للشباب الإفريقي وذلك قبل المنتدى للتعبير عن دورهم كشباب في المجتمع والإعلام ومواجهة التحديات".

واستطرد: "سيتم أيضا تناول موضوع الثقافة والعلوم والآثار وهو موضوع هذا العام للاتحاد الإفريقي ومساهمته في السلام وحماية الممتلكات الثقافية وقت الحرب واستعادتها من الخارج ودولة مالي هي راعية هذه الجلسة..إلى جانب عقد جلسات عن  الساحل و البحر الأحمر".

 وعن شركاء هذا المنتدى هذا العام، أشار إلى عدد من الجهات المصرية وشركاء لمصر في التنمية كذلك شركائها الاستراتيجيين كاليابان والسويد  والأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي وشركة تويتر العالمية والبنك الإفريقي للتنمية  وأيضا شركاء المعرفة ومنظمة الصحة العالمية، موضحا أن مديرها سيوجه رسالة للمنتدى، وأيضا برنامج الأمم المتحدة الإنمائي ومنظمة اليونسكو.    

وقال إن للمنتدى لجنة استشارية يرأسها وزير الخارجية سامح شكري والتي اجتمعت في شهر يناير الماضي بحضور أعضائها من الشخصيات المصرية والدولية.

يذكر أن منتدى أسوان هو مبادرة مصرية تجاه مع إفريقيا وبالمشاركة مع إفريقيا وشركائها لدفع التنمية في إفريقيا واتخذتها خلال رئاستها للاتحاد الإفريقي.

 

اقرأ أيضا| سامح شكري: مصر ليس لديها أي أطماع في ليبيا

 

 

 

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي