نظرية جديدة حول مذنب «تشيككسولوب» قاتل الديناصورات

الفضاء
الفضاء

طرح أكثر علماء الفلك إثارة للجدل في جامعة هارفارد،آفي لوب، نظرية جديدة حول الصخور الفضائية التي قضت على الديناصورات، قائلا: إن هناك سببًا للاعتقاد بأن تلك الصخور جاءت من مكان أبعد مما كان يُفترض سابقًا.

وكان "آفي لوب" يصنع موجات منذ بضع سنوات، من خلال القول بأن أول جسم بين النجوم على الإطلاق وهو "أومواموا"، يمكن أن يكون قطعة ضالة من تكنولوجيا غريبة من خارج نظامنا الشمسي، لكن ورقته الأخيرة لا علاقة لها بذلك.

ويجادل أمير سراج، الطالب الجامعي في الفيزياء الفلكية لوب وجامعة هارفارد، في دراسة جديدة نُشرت يوم الإثنين في دورية `"ساينتيفيك ريبورتس '' ، أن مذنب "شيككسولوب إمباكتور"، الذي أنهى حكم السحالي الرعدية، نشأ من حافة نظامنا الشمسي.

وتقول نظرية شائعة حول زوال الديناصورات، إن المذنب نشأ على الأرجح من حزام الكويكبات بين المريخ والمشتري، لكن لوب وسيراج يستخدمان التحليل الإحصائي ومحاكاة الجاذبية لحساب المزيد من المؤثرات الأرضية، التي نشأت بالفعل من سحابة "أورت" البعيدة، حيث تضم معظم المذنبات طويلة المدى.

وتشير حسابات الزوجين إلى أن بعض هذه المذنبات، يمكن أن تخرج عن مسارها في رحلتها نحو النظام الشمسي الداخلي، مع عواقب وخيمة محتملة.

ويوضح سراج في بيان: "يعمل النظام الشمسي كنوع من آلة الكرة والدبابيس"، وأضاف: "كوكب المشتري ، الكوكب الأكثر ضخامة، يدفع المذنبات طويلة المدى القادمة إلى مدارات تجعلها قريبة جدًا من الشمس."

وتابع: "يمكن بعد ذلك تمزيق ما يسمى بمذنبات "سنجرازر" عن طريق سحب جاذبية الشمس".

وقال سراج: "الأهم من ذلك، في رحلة العودة إلى سحابة "أورت"، أن هناك احتمالًا متزايدًا أن إحدى هذه الشظايا تصطدم بالأرض".

ووجد البحث أن احتمالات حدوث مثل هذا التأثير أعلى بكثير مما كان يعتقد سابقًا، وأن المعدل الجديد للتأثير يتماشى مع عمر فوهة تأثير Chicxuclub في خليج المكسيك.

ويتطابق جزء مذنب من سحابة "أورت" أيضًا مع التركيب غير المعتاد للاصطدام بشكل أفضل من كويكب قريب من المنزل.

والأهم من حل لغز ما قتل الديناصورات، يقول لوب، إن فهمًا أعمق لحركة المرور الطبيعية من الفضاء السحيق يمكن أن يكون مهمًا أيضًا إذا كان يجب أن يهدد أحد الاصطدامات كوكبنا في المستقبل.

وأضاف: "لا بد أنه كان مشهدًا رائعًا ، لكننا لا نريد رؤيته مرة أخرى".

اقرأ ايضا|فلكية جدة: 10 أيام بدون بقع شمسية 

 

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي