حريات

الاقتراحات والشكاوى

رفعت رشاد
رفعت رشاد

 

من أهم لجان البرلمان ، لجنة الاقتراحات والشكاوى، هذه اللجنة لسان حال الشعب فعلياً، لا جدول أعمال لهذه اللجنة إلا شكاوى واقتراحات الناس، يُرسل المواطنون شكاواهم واقتراحاتهم للجنة فتعقد اجتماعاتها وتنظم جدول أعمالها بناء على ما يضايق أو يؤلم الناس. أرى أن اللجنة يجب أن يكون لها آلية لمتابعة شكاوى المواطنين وما ينشر منها بالصحف ووسائل الإعلام، بدون الاكتفاء بما يصل للجنة مباشرة من المواطنين.

أرسل لى المواطن محمد عبد المؤمن من حى الساحل يشكو من تطرف فاتورة المياه التى تصله حتى وصلت خلال الشهور الأخيرة إلى مبلغ 4500 جنيه شهريا. المواطن له عداد خاص يغذى 4 شقق يملكها ومن قبل لم تكن تصل قيمة الاستهلاك إلى نصف هذا المبلغ. شكا المواطن لشركة المياه وقامت الشركة برفع العداد لفحصه وبالطبع عاد العداد من الشركة ليؤكد موظفوها أن العداد سليم تماما وهذا معناه أن المبالغ المطلوبة تستحقها الشركة بالفعل وأن المواطن مطالب بأن يسدد كل هذه المبالغ التى وصل حجمها الآن إلى أكثر من 13 ألف جنيه. ماذا يفعل المواطن فى هذه الحالة ؟ ماذا تجدى شكواه للشركة ؟ الشركة ستؤكد أن العداد سليم وأن الاستهلاك حقيقى وأن المواطن لن يحصل على مياه إلا لو سدد هذه المبالغ المغالى فيها. فهل يجد هذا المواطن وغيره من ضحايا شركة المياه صدى لشكواهم لدى لجنة الاقتراحات والشكاوى بمجلس النواب ؟.

شكوى أخرى عامة بشأن مقلب قمامة كبير فى أرض موقف أتوبيس المظلات سابقا على مساحة شاسعة من الأرض وفى منطقة حيوية. صادر جامعو القمامة شارع ترعة الإسماعيلية الشريان الحيوى المهم لكى تستخدمه سيارات القمامة. لم يكتفوا بحارة واحدة من الشارع بل سيطروا على الحارتين فأوقفوا المرور فى هذا الشارع المهم الذى من الممكن تحويله إلى كورنيش جميل يخدم محافظتى القاهرة والقليوبية لأنه يمر على ترعة الإسماعيلية الممتدة على مسافة عشرات الكيلومترات.

لو توفر بعض الخيال للمسئولين بمحافظة القاهرة لأضيف للعاصمة جمال آخر. ما ألاحظه أن المسئولين بشمال القاهرة نيام وأن رئيس حى الساحل لا يتابع أو يطور من المنطقة التى يقع بها كوبرى تحيا مصر الذى صار أحد معالم القاهرة المهمة.

هذه رسائل إلى لجنة الاقتراحات والشكاوى.

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي