تفاصيل الأيام الأخيرة للمطرب علي حميدة.. وماذا طلب من الأطباء قبل وفاته ؟

على حميده
على حميده
Advertisements

توفي منذ قليل، المطرب الشهير علي حميدة بعد صراع مع المرض عن عمر ناهز ٧٢ عاما.


وكان الفنان علي حميدة انتقل إلى منزله بمحافظة مطروح، بعد رحلة علاج في القاهرة  بمستشفى معهد ناصر، الذي كان يرقد داخله منذ ثلاثة أسابيع لتلقي العلاج بعد تعرضه لأزمة صحية شديدة.

اقرأ أيضا|القوى العاملة: التفتيش على 335 منشأة بمطروح

وعلى الرغم من أن الفنان علي حميدة لم يتعاف بشكل كامل، فإن الأطباء سمحوا له بالخروج من المستشفى وفقا لرغبته، حيث إنه طلب منهم استكمال علاجه بالمنزل.

وفضل "حميدة" التواجد في منزله بمدينة مرسى مطروح لتلقي العلاج وسط رعاية عدد من أفراد عائلته، وبعض الأطباء المشرفين على علاجه بشكل مستمر.


وعلي حميدة أحد أبرز مطربي الموسيقى في الثمانينيات من القرن العشرين، وأحدثت أغنيته الشهيرة "لولاكي"  عام ١٩٨٨ ثورة كبيرة  في عالم الأغنية العربية لموسيقى الجيل،


وأصدر بعد ذلك عدة ألبومات إضافية منها "كوني لي" و" ناديلي" وغيرها ثم توجه للسينما للقيام ببطولة فيلم سينمائي  باسم لولاكى مع الفنانه الراحله معالي زايد

Advertisements