التعليم تضع خطة للتوسع في مدارس طاقة الرياح والطاقة الشمسية

وزير التربية والتعليم والتعليم الفني د. طارق شوقي
وزير التربية والتعليم والتعليم الفني د. طارق شوقي

 

 


بعد التوجه الرئاسي من قبل الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية ، بضرورة الاهتمام بالموارد الطبيعية وخاصة طاقة الرياح والطاقة الشمسية ، مؤكداً علي أن مصر غنية بالموارد الطبيعية وخاصة طاقة الرياح والطاقة الشمسية التي تؤهلها لتكون واحدة من أكبر منتجي الطاقة المتجددة.
ولفت الرئيس السيسي إلى أن التحول العالمي للطاقة ليس مجرد تحول بسيط في قطاع الطاقة وإنما تحول متعدد الأبعاد، يتضمن التقنيات والتكنولوجيات الحديثة، الاقتصاد الاجتماعي، والدوافع المؤسسية وأشكال التمويل..موضحاً أن أحد سيناريوهات تحول الطاقة فى التحول لزيادة نسبة مساهمة الطاقة المتجددة في مزيج الطاقة، الأمر الذي يتطلب تكثيف الجهود داخل كل بلد في جميع أنحاء العالم على المستويات الفنية والاقتصادية والقانونية.
ومن هذا المنطلق ، بدأت وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني ، في اتخاذ خطوات جادة من أجل وضع خطة مستقبلية للتوسع في المدارس الفنية المتخصصة الطاقة الشمسية وطاقة الرياح لانتاج الطاقة المتجددة وتخريج فنيين مهرة لسوق العمل .

وبدوره ، أكد الدكتور محمد مجاهد ، نائب وزير التربية والتعليم لشؤون التعليم الفني ، في تصريحات خاصة لـ«بوابة اخباراليوم»، أن الطاقة عنصر أساسي من عناصر النمو الاقتصادى والاستدامة البيئية ويقر الهدف السابع من أهداف التنمية المستدامة على « طاقة نظيفة وآمنة بتكلفة ميسورة للجميع »، مشيراً إلي أنه في واقع الأمر أن البلدان التي تفتقر إلى مصادر موثوقة للطاقة ولا سيما خدمات الطاقة الحديثة لديها فرص أقل لتحقيق تنمية بشرية شاملة ، لافتا إلي أن القيادة السياسية حاليا تولي اهتماماً كبيرًا بتطوير الصناعة وتوفير مصادر طاقة متعددة وفى ضوء ذلك كانت رؤية وزارة التربية والتعليم والتعليم الفنى لإنشاء مدارس تعليم فني متخصصة في صناعة طاقة الرياح والطاقة الشمسية هي (17) مدرسة مقسمة بين مدارس صناعية نظام السنوات الثلاث وعددهم (10) مدارس، ومدارس صناعية للتعليم والتدريب المزدوج وعددهم (3) مدارس ومدارس فنية متقدمة صناعية نظام الخمس سنوات وعددهم (4) مدارس.
وأوضح د.مجاهد ،أن اجمالي عدد المحافظات المنتشرة بها المدارس المتخصصة في صناعة طاقة الرياح والطاقة الشمسية (11) محافظة ( القاهرة – السويس – بنها – الشرقية - البحيرة – الإسكندرية – سوهاج – قنا – الوادى الجديد – أسوان – البحر الأحمر) وجارى إنشاء التخصص فى محافظات الجيزة والمنوفية ٠

وقال د.مجاهد ، نعمل على التوسع فى استقبال أعداد كبيرة من الطلاب، حيث يمكن للطالب خريج مرحلة التعليم الأساسى بعد الصف الثالث الإعدادى الالتحاق فى أحد المدارس المتخصصة فى صناعة طاقة الرياح والطاقة الشمسية، حيث بلغ عدد الطلاب المقيدين (1335) طالب بجميع السنوات الدراسية وعدد المعلمين للمواد الفنية النظرية والتطبيقات العملية (164) معلماً وذلك حسب بيانات العام الدراسى 2020/2021 .

ولفت د.مجاهد ، أن تخصص صناعة طاقة الرياح والطاقة الشمسية أو ما يسمى بالطاقة البديلة هو تخصص يدرس كيفية الاستفادة القصوى من الخيارات المختلفة للطاقة النظيفة ، على سيبيل المثال: الطاقة الشمسية ، وأوضح أن هذا التخصص يهتم بدراسة الأساليب الاقتصادية والاجتماعية والتقنيه التي لها علاقة بما سيواجهه الطالب في سوق العمل المستقبلي ويبلغ عدد التخصصات في صناعة طاقة الرياح والطاقة الشمسية (3) تخصصات ،( فنى طاقة متجددة _ فنى تركيب وصيانة طاقة شمسية _ فنى طاقة رياح ) .

وأضاف نائب الوزير ، أن لقطاع التعليم الفنى رؤية تواكب التطورات والاتجاهات الدولية التي تؤكد على أهمية الطاقة المتجددة بشكل عام والطاقة الشمسية بشكل خاص ، لافتاً إلي أنه يتم العمل حالياً على تصميم برامج معتمدة على منهجية الجدارات ونسعي من هذا البرنامج لتقديم منهجاً قوياً للطلاب الذين يرغبون في تعزيز معارفهم والتدريب عليها في مجال الطاقة الشمسية لمواكبة احتياجات سوق العمل المصرى لإعداد فنيين مهرة للعمل في هذا المجال ، وكذلك إعداد وتدريب هيئات التدريس تربوياً وفنياً ، وذلك منذ ثلاث سنوات.


وأشار د.مجاهد ،إلي أن جميع المدارس المتخصصة في صناعة طاقة الرياح والطاقة الشمسية تعمل على تأهيل طالب التعليم الفني للعمل كفنى في تجميع وصيانة الألواح الشمسية وذلك لتلبية احتياجات سوق العمل.

وعن وجود انطلاقة حقيقية للبدء في الابتكار والتصنيع لوحدات مجاميع الطاقة الشمسية .. قال نائب الوزير للتعليم الفني ، أنه تم بالفعل التعاقد بين هيئة الخدمة الوطنية من خلال المديريات التعليمية بكل من محافظة الإسكندرية " مدرسة برج العرب الثانوية الصناعية المشتركة" ، ومحافظة المنيا ،" مدرسة المنيا الفنية للتعليم والتدريب المزدوج"، ومحافظة البحر الأحمر ،"مدرسة الغردقة الثانوية الصناعية بنين "، ومحافظة جنوب سيناء " مدرسة الطور الثانوية الصناعية المشتركة" ، لإنشاء عدد (4) مصانع لتجميع ألواح الطاقة الشمسية وتم بالفعل إنشاء هذه المصانع وجارى إستكمال تجهيزها بالمعدات اللازمة لإنتاج الخلايا الشمسية داخل المدارس.

وعن التعاون مع الوزارات والهيئات المتخصصة في هذا الشأن للاستفادة من خبراتهم لتدريب الطلاب ووضع المناهج ..أوضح د.محمد مجاهد ، أن مشروع WISE (وايز) الممول من هيئة المعونة الأمريكية قام بتطوير دبلوم الطاقة المتجددة "تركيب وصيانة الطاقة الشمسية والرياح" ، واشتملت عملية تطوير وتنفيذ الدبلوم على عدة خطوات، مثل إنتاج الجدارات لمدة 3 سنوات وتطوير منهج للثلاث سنوات، والتنسيق مع وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني و بناء القدرات التدريبية لمعلمي مدارس التعليم الفني فيما يتعلق بالمنهج المُطور، ومتابعة أداء المعلمين والطلاب، تم تطوير منهج الطاقة المتجددة لمدة 3 سنوات من قبل شركة نهضة مصر التي نفذت المهمة بالكامل لتطوير المناهج وتدريب المعلمين بطريقة مهنية بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم والتعليم الفنى ، وقد تم تدريب ما يقرب من 80 معلمًا وتزويدهم بالمعارف والمهارات اللازمة لتدريس منهج الطاقة المتجددة لطلاب التعليم الفني؛ وسجل أكثر من 1000 طالب في تخصص الطاقة المتجددة حتى الآن.


وتابع ، وتخرجت الدفعة الأولى (402 طالبا، 50 ٪ منهم إناث) من محافظتي أسوان والبحر الأحمر في صيف 2020 مما شجع على التوسع فى العديد من المحافظات.

وأضاف د.مجاهد ،أنه بناءً على التعاون مع وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني وشركاء من القطاع الخاص، شرع المشروع في تطوير عامين إضافيين (الصفين الرابع والخامس) للحصول على دبلوم الطاقة المتجددة ، " تركيب وتشغيل وصيانة طاقة الشمسية" وسيتم تطبيق هذا التخصص في المدارس الفنية الصناعية لخدمة سوق العمل وخدمة رؤية مصر المستقبلية في قطاعي الكهرباء والطاقة المتجددة.

واستطرد د.مجاهد ، قائلاً ،  شهد دبلوم الطاقة المتجددة العديد من أوجه التعاون المثمرة مع جهات متعددة ففي أبريل 2019، تمت إقامة شراكة بين مشروع وايز وشركة Alcazar Energy لتطوير وتنفيذ وتقديم برامج تدريبية لكل من الطلاب والمعلمين ،وكانت الأهداف الرئيسية للبرنامج هي تعريف الطلاب بمجموعة متنوعة من المكونات والمعدات الشائع استخدامها في محطة الطاقة الشمسية الكهروضوئية على نطاق المرافق، وتعريف الطلاب بدور الفنيين في المهام المستمرة المتعلقة بتشغيل وصيانة المحطة، وتثقيف وتعريف الطلاب بالظروف المعيشية الفعلية للفنيين في الموقع ، كما تلقى الطلاب معلومات مباشرة من المتخصصين في هذا المجال؛ وكان لا بد من ممارسة الأسس واتباع الإرشادات بشكل يومي في الموقع ، علاوة على ذلك، تم إطلاق مبادرة ضخمة لتحسين البنية التحتية وتطويرها في مدرسة بنبان للطاقة الشمسية من قبل Alcazar Energy بالتعاون مع WISE ووزارة التربية والتعليم والتعليم الفني.

وأضاف  أنها تضمنت جوانب تحسين وتطوير البنية التحتية للمدارس كهرباء المدرسة، على سبيل المثال، تم تركيب ألواح شمسية إضافية على سطح المدرسة لتوليد المزيد من الكهرباء؛ أما عن نظام المياه والصرف الصحي في المدارس، فقد تم تحسين المراحيض المدرسية وإنشاء أنابيب مياه جديدة ، بالإضافة إلى ذلك، تم الاتفاق على تحسين الشكل العام للمدرسة المتمثل في بناء ملاعب كرة القدم وكرة السلة وملاعب رياضية، بالإضافة إلي مبادرة تحسين وتطوير البنية التحتية، كانت هناك جلسات توعية لإدارة المدرسة وأعضاء هيئة التدريس والطلاب حول كيفية الحفاظ على البنية التحتية للمدرسة واستخدام المياه والصرف الصحي والطاقة بشكل أفضل.

وأكد د.مجاهد ،أنه تماشيًا مع الاتجاه العالمي للوكالة الأمريكية للتنمية الدولية ووزارة التربية والتعليم والتعليم الفني لتشجيع التعلم الإلكتروني، خاصة في ظل تفشي فيروس كورونا وإغلاق المدارس، تعاقد مشروع وايز مع شركة نهضة مصر في أغسطس 2020 لبدء عملية رقمنة مناهج دبلوم الطاقة المتجددة -الصف الأول لتمكين طلاب التعليم الفني من المشاركة في محتوى تعليمي تفاعلي رقمي عبر الإنترنت من خلال منصة Edmodo أو غيرها من المنصات التفاعلية عبر الإنترنت ، مشيراً إلي أن الهدف الأساسي هو رقمنة محتوى دبلوم الطاقة المتجددة بجودة عالية، للصف الأول ، وبطريقة تضمن المشاركة الكاملة للمعلمين والطلاب ، وتعزز الشمولية ، وتضفي أنماط تفاعل حديثة ومحدثة ، وقد أنهت مؤسسة نهضة مصر بالتعاون مع " وايز " المحتوى الرقمي للفصل الدراسي الأول – للصف الأولى ومن المتوقع أن تنتهي من الفصل الدراسي الثاني -بحلول نهاية فبراير 2021.
وقال نائب الوزير للتعليم الفني ، كذلك أسهم برنامج دعم وإصلاح التعليم الفنى والتدريب المهنى الممول من الشراكة بين الإتحاد الأوربى والحكومة المصرية فى تجهيز المدارس بمعامل متطورة للطاقة الشمسية.

 

اقرأ أيضا

وزيرة التضامن: التوسع فى خدمات قرى حياة كريمة
 

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي