حكم بات | من قتلها يُقتل.. هكذا كان يقدس الفراعنة القطط !

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

 

 

كانت "القطط" عند المصريين القدماء، لها تقديس خاص ومكانة وأهمية كبيرة، عند موتها تحنط وتوضع بمقابر خاصة لها، وعند موت أي قطة داخل إحدي العائلات تقوم أفراد العائلة بالكامل "بحلق حواجبهم" حزنًا علي وفاتها.

 

ومن المقدسات أيضاً، هو عند دفن القطط وتحنيطها يضعون بجانبها وعاء من اللبن تحسباً إذ شعرت بالظمأ في الحياة الأخرى، إضافة إلى عقوبة الموت التي وضعها الكهنة كعقوبة لمن يجرؤ على قتل قط ولو بالخطأ يتم إعدامه.

وذكر المؤرخ "ديودور الصقلي" أن أحد ملوك مصر القدامى كان قد حاول التوسط لرجل روماني قتل قطة بدون قصد إلا أن الشعب المصري ثار وأصر على تطبيق ذلك الحكم.

 

وكانت القطط تسمي  "باستت" وهي من الأساطير المصرية القديمة، وتعد من أحد الآلهة العديدة التي تحمل لقب عين رع، وهذا يدل على قدراتها المختلفة سواء في الحماية أو الانتقام، وهي لا تزال واحدة من أقدم الآلهة المصرية المصدق عليها، كما بلغت قوة باستت درجة عالية، حتى أطلق اسمها على إحدى مدن مصر القديمة وتحديدًا مدينة كانت بوباستيس والتي تقع في مصر السفلى، في دلتا النيل الخصبة.

اقرأ أيضا| تتغذى على طعام القطط.. تعرف على حياة أبخل مليونيرة في العالم