ممثلو المجتمع المدني: نرفض تدخل الكونجرس في الشؤون الداخلية

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

أدان ممثلو المجتمع المدني، التدخل الأمريكي في الشأن المصري بعد أن أعلن النائبان الديمقراطيان في الكونجرس، تشكيل تكتل للدفاع عن حقوق الإنسان فى مصر. 

من جانبه، رفض الدكتور طلعت عبدالقوي رئيس الاتحاد العام للجمعيات والمؤسسات الأهلية عضو مجلس النواب، ما ورد عن تشكيل تكتل للدفاع عن حقوق الإنسان بمصر.

وقال: "ما يسعى له نواب الكونجرس يمثل تدخلاً سافرًا في الشؤون الداخلية لدولة ذات سيادة وتحكمها قيادة وطنية مخلصة منتخبة من جموع المواطنين وأيضاً تتمتع باستقلال القضاء المصري الشامخ وسلطة تشريعية منتخبة ومعبرة عن المواطنين".

وأكمل: "الدولة المصرية ملتزمة باحترام الشؤون الداخلية لكل دول العالم وعدم التدخل في شؤون أي دولة".

وأكد عبدالقوي أن منظمات العمل الأهلي في مصر والتي تنعم بالحرية في مزاولة نشاطها دون أي ضغوط أو قيود تعلن رفضها للبيان الصادر عن الكونجرس الأمريكي ودعمها لقيادة الدولة المصرية.

فيما قالت الدكتورة هدى بدران رئيسة رابطة المرأة العربية، إن الكونجرس ليس لديه الحق لتشكيل لجنة لمتابعة حقوق الإنسان، مضيفة: "إذا تم هذا الأمر من واجب مصر ممثلة في مجلس النواب المعاملة بالمثل وتشكيل لجنة لمتابعة حقوق الإنسان في أمريكا".

ونوهت بوجود مجلس عالمي لحقوق الإنسان في جنيف منوط بمتابعة حقوق الإنسان في جميع دول العالم بما فيها أمريكا، مؤكدة أن البرلمان المصري الذي لديه الحق في متابعة ملف حقوق الإنسان وليس الكونجرس الأمريكي، معقبة أن هذا الأمر غير مقبول.

كما أيد مجدي سخي وكيل نقابة المحامين، الدكتورة هدى بدران في رفضها التكتل الذي أعلن عنه نائبا الكونجرس للدفاع عن حقوق الإنسان المصري.

وقال: "على الكونجرس الاهتمام بشؤون المجتمع الأمريكي قبل النظر إلى الخارج، فمصر أكبر دولة في العالم تكافح الإرهاب على مدى أكثر من 10 سنوات ولنا ظروف اجتماعية وعادات وتقاليد مختلفة ولديها قضاء شامخ"، مشددا على أن جهاز الشرطة يتعامل مع المواطنين بشكل قانوني.
 

اقرأ أيضا.. مقتحم الكابيتول يعتذر ومستعد للإدلاء بشهادته في الكونجرس
 

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي