بعد ترك منصبه.. التاريخ يحمل مفاجأة لـ دونالد ترامب

ترامب
ترامب

يتخذ الجمهوريون ذريعة لعدم محاكمة الرئيس السابق دونالد ترامب لتركه منصبه منذ أيام ومن ثم لا يجوز عزله، إلا أنها حجة غير دقيقة ويراد بها باطل، فالتاريخ يحمل مرجعية تشير إلى أن الإقدام على محاكمة إدانة موظف فيدرالي سابق وقعت من قبل.

وفي عام 1876، عندما كان مجلس النواب الأمريكي على وشك التصويت على مواد العزل ضد وزير الحرب ويليام بيلكناب بتهم الفساد، حاول أن يكون بيلكناب أذكى من خصومه وذهب إلى البيت الأبيض، وقدم خطاب استقالته إلى الرئيس يوليسيس س.جرانت.

ولم يستسلم مجلس النواب في المضي قدمًا واستمر في خطوات العزل لبيلكناب، وحاكمه مجلس الشيوخ، وذهب المتخصصون آنذاك، بأن ترك المنصب لا يبرر الجريمة المزعومة، وإلا فإن أصحاب المناصب سيستقيلون ببساطة هربًا من الإدانة أو المساءلة.

وصوت مجلس الشيوخ في عام 1876، بهامش 37 إلى 29، على أن بيلكناب مؤهل للتقاضي والمحاكمة رغم استقالته من منصبه.

وتأتي الأقدار دائما بما تشاء ونجا بلكناب، حيث تمت تبرئته في نهاية المطاف، مع فشل مجلس الشيوخ في حشد ثلثي الأصوات اللازمة لإدانته، ومع هذا تؤخذ قضية وزير الحربية في الحسبان، وبوصفها سابقة في التاريخ.

ومنذ ما يقرب من 150 عامًا، صوت غالبية أعضاء مجلس الشيوخ على أنه يمكنك عزل ومحاكمة مسؤول سابق، على الجرائم والجنح المرتكبة أثناء وجوده في المنصب. ولكن تم إقناع عدد كافٍ من أعضاء مجلس الشيوخ بأنه من غير المجدي الإدانة.

يعد درس التاريخ هذا من عام 1876 أيضًا طريقة مفيدة للنظر في الحجج المختلفة من الجمهوريين في مجلس الشيوخ بشأن محاكمة عزل ترامب.

ويري المتخصصون أن الحزب الجمهوري منقسم إلى 3 أقسام، مجموعة صغيرة من أعضاء مجلس الشيوخ الجمهوريين تريد أن يخرج ترامب من الحزب حتى لا يفكر في الترشح عام 2024 في أسرع وقت ممكن، وهناك مجموعة مقتنعة أن ترامب لم يرتكب أي خطأ، أما الفريق الأخير منزعج من سلوك ترامب الذي أدى إلى أحداث 6 يناير، لكنهم يميلون إلى أنه لا يمكن عزل وإدانة مسؤول سابق.

فيما يعقد اليوم مجلس النواب جلسة، حيث سيقدم النواب بنودا لمساءلة ضد الرئيس السابق دونالد ترامب لتحريضه على تمرد 6 يناير في مبنى الكابيتول، تمهيدا لمحاكمته في مجلس الشيوخ التي ستبدأ حججها في الأسبوع الذي يبدأ في 8 فبراير، في الوقت الذي يميل فيه العديد من الجمهوريين حول الدفاع عن ترامب، بموجب الدستور، ويرون أنه لا يمكن عزل شخص لم يعد في المنصب وإقالة شخص آخر.

اقرأ أيضا قبل مساءلة ترامب.. تهديدات بالقتل تلاحق أعضاء بالكونجرس
 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي