بسبب الحوائط الخارجية.. الجدل حول قصر البارون يعود للسوشيال ميديا

قصر البارون
قصر البارون

ملايين الجنيهات يتم صرفها من قبل وزارة السياحة والآثار لترميم وتطوير تراثنا الحضاري العظيم والذي يعد من أهم ملفات قطاع الآثار، حيث شهدنا في شهر يوليو 2020 افتتاح قصر «البارون إمبان» بعد ترميمه وتطويره بتكلفة 173 مليون جنيها، حسب تصريحات الأمين العام لمجلس الآثار الأعلى د.مصطفى وزيري.

وخلال الأيام القليلة الماضية أصبح قصر «البارون إمبان» حديث مواقع التواصل الاجتماعي بعد نشر صور للقصر، وتبين من الصور ظهور آثار لنشع بأسفل حوائط أسوار المصاطب الخارجية المحيطة بمبنى القصر بعد 7 أشهر فقط من افتتاحه ليطرح لرواد السوشيال ميديا سؤال بعد كل تلك الملايين وفي الوقت القصير أمر طبيعي أن يظهر هذا المنظر.

يؤكد هشام سمير مساعد وزير السياحة والآثار لمشروعات الآثار والمتاحف والمشرف على مشروع القاهرة التاريخية، على أن جميع حوائط القصر سليمة وآمنة تماما، والزيارة بالقصر مستمرة دون توقف، وأن الرطوبة التي ظهرت أسفل لحوائط أسوار المصاطب الخارجية المحيطة بمبنى القصر نتيجة قرب هذه الأسوار من الحديقة التي كانت تروى بالغمر في فترات سابقة والذي تم تغييره إلى نظام الري بالتنقيط أثناء مشروع الترميم، كما تم إبعاد المسطحات المزروعة بمسافات آمنة للمحافظة على القيمة الفنية للعناصر الموجودة بالأسوار حتى تمام جفاف التربة ومادة البناء .

وأوضح مساعد الوزير، أنه تم الانتهاء من وضع السقالات المعدنية من قبل الشركة المنفذة وتحت إشراف المتخصصين بوزارة السياحة والآثار، وجارٍ اتخاذ الإجراءات الفنية المتبعة لإزالة الأملاح وتهوية الحوائط تمهيدا لعودة طبقات الدهان عقب إنهاء أعمال الصيانة.

نبذة عن قصر البارون إمبان

جدير بالذكر أن القصر سوف يأخذ زائريه في رحلة إلى الماضي حين بدأ البارون إمبان في إنشاء حي مصر الجديدة وبناء قصره الشهير، ليستمتع الزائر بمشاهدة بعض تفاصيل نمط الحياة اليومية المعروفة في أوائل القرن العشرين حيث تم عرض أحد عربات ترام مصر الجديدة القديمة بحديقة القصر وذلك بعد ترميمها، بالإضافة إلى وضع سيارات قديمة مثل التي كانت تسير في شوارع القاهرة خلال عشرينات وثلاثينات القرن الماضي لتعطي صورة حية عن حي مصر الجديدة ونمط الحياة بها خلال هذه الفترة.

ويضم القصر لوحات إرشادية هي أحد العناصر المكونة لمعرض تاريخ حي مصر الجديدة، بالإضافة إلى تلك اللوحات الخاصة باشتراطات السلامة الصحية التي أقرتها الوزارة والتي يجب أن يتبعها الزائرين والسائحين خلال جولتهم داخل القصر والبوابات الإلكترونية ونظام تأمين إلكتروني شامل ونظم إضاءة الخاصة بالعرض، وشاشات العرض المالتيميديا culturama لعرض صورا وأفلام وثائقية عن أعمال بناء حي مصر الجديدة وقصر البارون وشكل الشوارع والمباني والمحلات والسيارات الخاصة وعربات الترام وغيرها من مظاهر الحياة في الحي في ذلك الوقت 

كما تعرض الشاشات أيضا صور للبارون إمبان نفسه وشريكه نوبار باشا، والمهندس الفرنسي ألكسندر مارسيل الذي قام بتصميم القصر، بالإضافة إلى أحد عربات ترام مصر الجديدة القديمة التي تم عرضها بحديقة القصر بعد ترميمها، والسيارات القديمة مثل التي كانت تسير في شوارع القاهرة خلال عشرينات وثلاثينات القرن الماضي التي تم وضعها بالحديقة لتعطي صورة حية عن حي مصر الجديدة ونمط الحياة بها خلال هذه الفترة.

كما يضم القصر منطقة خدمات سياحية مقدمة للزائرين والموجودة بحدائق القصر وحول المساحات المكشوفة المحيطة به والتي تضم عربة بطراز مستوحى من الطابع التاريخى للقصر وتحترم البيئة المحيطة لتقديم مشروبات ومأكولات خفيفة للزائرين، وكافتيريا ومطعم ذات طراز مميز يحترم البيئة الأثرية للقصر لتقديم تجربة مميزة للزائرين حيث تعكس الخدمات ومقدميها الأجواء التاريخية لبدايات القرن العشرين مثل زي العاملين بالطراز القديم والتي توحى بالفترة الزمنية للقصر. ويتم بها تطبيق شروط التباعد الاجتماعي واشتراطات السلامة الصحية المعتمدة.

ويقدم القصر معرض لمجموعة متنوعة من الصور والوثائق الأرشيفية والرسومات الإيضاحيه والخرائط والمخاطبات الخاصة بتاريخ حي مصر الجديدة (هيليوبوليس والمطرية) عبر العصور المختلفة، بالإضافة إلى أهم معالمها التراثية، ومجموعة متنوعة من الصور والخرائط والوثائق والأفلام تحكي تاريخ مصر الجديدة ومظاهر ونمط الحياة في تلك الفترة الزمنية المميزة.

بُني قصر البارون على طراز العمارة الهندية، حيث أسسه المليونير البلجيكي البارون إدوارد إمبان، ويقع القصر في حي مصر الجديدة.
 

 


اقرأ أيضًا| بعد 7 أشهر فقط من افتتاحه.. قصر البارون يشهد أعمال صيانة مجددًا

 

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي