الطائرات بدون طيار تساهم في تأمين السدود والجسور| فيديو

الطائرات بدون طيار
الطائرات بدون طيار

في السنوات الأخيرة، تحولت الطائرات بدون طيار (الدرون)، إلى أداة أساسية في عمليات تفتيش الخاصة بالبنية التحتية، والتفتيش على السدود والجسور والأنظمة الأخرى، بل وفحصها لضمان عدم وجود تشققات خطيرة أو أضرار أخرى. 

وتتطلب هذه العمليات من المهنيين مواجهة بعض المخاطر، أما إذا تم تزويدهم بطائرات بدون طيار ، فستصبح عمليات الفحص هذه أكثر أمانًا ودقة، وستطور من أداء تلك الفرق.

ويقول كاميرون شايفر، رئيس الحصول على بيانات النقل في HDR، وهي شركة متخصصة في خدمات الهندسة والعمارة والبيئة والبناء: "تستطيع الطائرات بدون طيار رؤية الأشياء والوصول إلى مناطق معينة، قد لا يمكن الوصول إليها و فحصها عبر الحبال التقليدية بسبب قيود الوصول".

وأضاف: "الأن تستخدم طائرات بدون طيار، و على مدى السنوات الثلاث الماضية، مما أدى إلى نمو عمليات الفحص، والتعامل مع مواقف صعبة مثل الرياح العاتية، وحالات الطوارئ، وعلى سبيل المثال توفر الطائرات بدون طيار، التقاط 8000 صورة يدقة عالية جدا. 

و في الصيف الماضي، أخذت HDR طائراتها بدون طيار لتكمل تقييم أحد السدود والذي يبلغ ارتفاعه 389 قدمًا، ويمد مدينة سياتل الأمريكية بالكهرباء، وكانت النتيجة أكثر من 82 مليون نقطة بيانات تخلق تمثيلاً ثلاثي الأبعاد، وتوثق حالة السد والمناطق التي تحتاج إلى إصلاح.

كما ربط الفريق الصور التي التقطتها الطائرة بدون طيار ببيانات التحكم الأرضي، والرسومات الهندسية لإنشاء نموذج افتراضي للسد يمكن تحديثه لاحقًا ببيانات إضافية - بما في ذلك معلومات من تقنيات أخرى، مثل رادار اختراق الأرض. 

وبهذه الطريقة، يمكن أن يصبح النموذج أكثر فعالية بمرور الوقت، ويمكن للفريق توقع الإصلاحات الهيكلية التي ستكون مطلوبة باستخدام التعلم الآلي، والتحليل التنبئي.

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي