أقدم نسخة للتوراة.. حين فاوض اليهود الملك فاروق لشرائها

أقدم نسخة للتوراة.. حين فاوض اليهود الملك فاروق لشرائها
أقدم نسخة للتوراة.. حين فاوض اليهود الملك فاروق لشرائها

عثرت لجنة جرد القصور الملكية أثناء قيامها بجرد محتويات قصر القبة على مخطوط أثري تبين بعد فحصه أنه الأسفار الخمسة للتوراة مكتوبة باللغة العبرية بالخط المربع الخالي من الشكل والتنقيط.

 

وقد كتب هذا المخطوط على مجموعة من أوراق البردي التي يبلغ طولها 36 مترا، وتتألف من 208 صفحات، تحوي كل منها 46 سطرا، ويبلغ متوسط عدد كلمات كل سطر 11 كلمة، كما يبلغ طول الصفحة 47 سنتيمترا، والجزء المكتوب منها 35 سنتيمترا.

 

لجنة خاصة لدراسة المخطوط 

 

وقد أحالت لجنة الجرد هذا المخطوط الأثري إلى وزارة المعارف، لدراسة ومعرفة قيمته التاريخية والمادية، وتحديد الجهة التي يعهد إليها بأمر المحافظة عليه، فأصدر وزير المعارف قرار بتشكيل لجنة لدراسة هذا المخطوط، وقد روعي في اختيار أعضائها إجادة اللغة العبرية، بحسب ما نشرته جريدة الأخبار في 25 أغسطس 1952.

 

اقرأ أيضًا| 4 رسائل سرية كشفت قصة حب مجهولة لـ«أم كلثوم»


وضمت تلك اللجنة آنذاك محمد شفيق وكيل الوزارة، وتوفيق الحكيم المدير العام لدار الكتب، وحامد عبد القادر المدير العام للغة العربية، ومحمد عطية الإبراشي المراقب العام لتعليم البنات، واديب اسكندر رئيس مكتب المعلومات بإدارة المخابرات، ومحمد جمال الدين الشوربجي بدار الكتب.


وقد قامت اللجنة بفحص المخطوط السالف الذكر، ثم قررت حفظه بدار الكتب، ولم تحدد بعد قيمته المادية، وصرح أحد أعضاء اللجنة لـ«الأخبار» بأن بعض اليهود كانوا يفاوضون الملك فاروق لشرائه بمبلغ مليون دولار، وأن القيمة التاريخية لهذا المخطوط لا تقدر بالمال.

 

كيف وصل هذا المخطوط إلى يد الملك فاروق؟


جاء في محضر تسليم هذا المخطوط إلى الجهات المختصة، أنه يقال إن الملك فاروق قد استولى عليه مع بعض الأشياء التاريخية الثمينة التي عثر عليها مع بعض الأعراب.

 

المصدر: مركز معلومات أخبار اليوم

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي