منح الجنسية المصرية لـ25 فردا من أبناء هليل بجنوب سيناء

 اللواء خالد فودة خلال منح الجنسية لأبناء «هليل»
اللواء خالد فودة خلال منح الجنسية لأبناء «هليل»

انهت محافظة جنوب سيناء، جميع إجراءات حصول الشيخ عيد هليل وأسرته والشيخ سالم هليل على المستندات الخاصة بمنحهم الجنسية المصرية، التى وافق على منحها الرئيس عبدالفتاح السيسي، للأسرة البالغ عددها 25 فردا من ابناء مدينة دهب بجنوب سيناء، حيث كانوا يعيشون بلا هوية مند 25 عاما.

وأعرب الشيخ عيد هليل وشقيقه الشيخ سالم هليل، عن شكرهما للرئيس عبدالفتاح السيسى الذى ساعدهم فى الحصول على الجنسية المصرية بعد أن حرموا منها مدة 25 عاما بسبب خطأ غير مقصود.

وأشار إلى أن ابناءهما حرموا من ابسط حقوقهم فى التعليم والرعاية الصحية والاسكان وغيرها من الخدمات التى يتمتع بها جميع المواطنين المصريين، وانهم الآن يستطيعون استرداد حقوقهم وممارسة حياتهم بشكل طبيعى.

وقدما الشكر لمحافظ جنوب سيناء، الذى منذ أن صدر قرار الرئيس عبدالفتاح السيسى بمنحهم الجنسية تابع معهم واستقبلهم بمكتبه وداوم المتابعة حتى تم إنهاء كافة الأوراق والمستندات الثبوتية واسترداد حقوقهم.

قدم الشيخ هليل الشكر لرئيس الوزراء ووزير الداخلية ورجال الأمن بجنوب سيناء، وموظفى السجل المدنى لما بذلوه من جهد وتعاون فى سبيل إنهاء الاجراءات بسرعة ويسر.

واستقبل اللواء خالد فودة محافظ جنوب سيناء الشيخ عيد هليل وأسرته والشيخ سالم هليل بعد انهاء جميع اجراءات حصولهم على الجنسية .

وقدم فودة الشكر للقيادة السياسية واشار الى أن الرئيس عبدالفتاح السيسى كان قد وافق على منح الجنسية للأسرة المصرية والآن تم استخراج كافة الأوراق والمستندات الدالة على ذلك ويستطيعون الان ممارسة حياتهم الطبيعية مثلهم مثل أى مواطن مصري.

وأضاف أن الرئيس يولى جميع المواطنين المصريين بصفة عامة كل الرعاية، وبصفة خاصة لأبناء سيناء لما لهم من بطولات عظيمة سطرها التاريخ.

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي