أهالي بورسعيد: سعداء بمشروع الاستزراع السمكي لمواجهة جشع التجار

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

كتب: السيد رزق

 

ردود فعل إيجابية للمواطنين ببورسعيد عقب افتتاح الرئيس السيسي مشروع  الاستزراع السمكي بشرق بورسعيد، والتي تعد الأضخم في تاريخ مصر.

يقول عمرو متولي مقيم ببورسعيد إن افتتاح اليوم الرئيس عبد الفتاح السيسي أكبر مشروع استزراع سمكي بأحواض مغلقة على مستوى العالم لمواجهة الاستهلاك المحلى وتحقيق اكتفاء غذائي للأسماك فضلا عن هذا توفير فرص عمل وتنمية منطقة شرق بورسعيد خاصة وأن هذا المكان لا يبعد كثيرا عن المنطقة السكنية المنشأة فى شرق بورفؤاد ويخلق هذا المشروع فرص استثمارية مصانع الأسماك فى هذه المنطقة واستكمالا للمشروعات التنموية التى بدأها الرئيس السيسى فى مصر الحديثه

أقرا أيضا| محافظ الإسكندرية يهنئ السيسي والمصريين بعيد الشرطة وثورة 25 يناير

اضافت  سماح حامد مدير مركز النيل للإعلام ببورسعيد  ان مشروع الاستزراع السمكي بمنطقة شرق بورسعيد يمثل طفرة كبيرة بالنسبة للمحافظة من حيث توفير فرص العمل للشباب من خلال المصانع المزمع إنشاؤها، بالإضافة لتوقع توفير انواع متعددة من أسماك البحر المتوسط وبأسعار أقل مما يتيح فرص أكبر لاستعادة محافظة بورسعيد لمكانتها السياحية من جديد مع التطورات المتلاحقة والإنجازات المتعددة التي تشهدها في الفترة الأخيرة والتي تعكس اهتمام القيادة السياسية والرئيس بتحقيق اعلي معدلات التطوير لبورسعيد بالرغم ما تمر به من ازمات خاصة خلال ازمة جائحة كورونا ،وفي هذا الاطار يقوم مركز النيل للإعلام ببورسعيد التابع للهيئة العامة للاستعلامات بعدد من حملات التوعية بأهم المشروعات القومية التي تتم علي أرض بورسعيد و ربطها باحتياجات المواطنين في مختلف المجالات خاصة وان محافظة بورسعيد تعتبر من اولي المحافظات في تطبيق العديد من المشروعات المتطورة.

كما يعتبر وعي المواطن بمشكلات مجتمعه في مقدمة اولويات مركز النيل للوصول لكافة فئات المواطنين ورفع الوعي بكافة القضايا المجتمعيه

أقرا أيضا| «مستقبل وطن» بالسويس يوزع مواد غذائية على الأسر الأكثر احتياجاً

وأضاف حازم الجمل الخبير بالشؤون التربوية واللغات الإجنبية أنه بصراحة حاجة تفرح افتتاح هذه المشروعات القومية الكبرى للنهوض بالاقتصاد القومي ويارب يبارك في سواعد رجال مصر جميعا واتمني مزيد من المشروعات خاصة التي تمس حياة الشعب اليومية وتخفف عنه ضغوط الحياة وياريت مصر يبقى   فيها الكثيرون من المخلصين مثل الرئيس "السيسي" والذين يخافون الله مثله تتبوأ مصرنا مكانتها المستحقة بين الدول المتقدمة.

يقول د. ذكي عبد اللطيف يعمل بالترسانة البحرية ببورسعيد والاختراعات  أن مشروع الاستزراع السمكي شرق بورسعيد الأكبر من نوعه فى الشرق الأوسط ويعد إنجازاً جديداً لسلسلة الإنجازات العظيمة تحت قيادة فخامة الرئيس عبدالفتاح السيسى.ويساهم المشروع العظيم فى تنمية منطقة قناة السويس وشبه جزيرة سيناء وإنشاء مجتمعات صناعية وسكانيه جديدة، وتوفر آلاف الفرص للعمل للشباب فى هذا المجال. وتحقيق الاكتفاء الذاتى ويزيد من فرص التصدير إلى الأسواق العالمية مما يوفر العملة الصعبة ويدعم الاقتصاد الوطني.

أضاف عماد العجان مدير عام مدارس النيل المصرية أن تواصل الدولة المصرية بقيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي، مسيرة بناء مصر الحديثة، فمنذ سنوات كانت مصر تمر بظروف صعبة ومرحلة دقيقة في تاريخها بعد ثورتين وحالة من الفوضي وتدهور اقتصادي ومشكلات كبيرة في شتى المجالات، لكن بعد تولي الرئيس السيسي الحكم بعد ثورة 30 يونيو التي أسقطت حكم جماعة الإخوان الإرهابية، شهدت مصر طفرة في مختلف المجالات اقتصاديا واجتماعيا وصحيا وغيرها، وتحققت إنجازات عديدة، ليقود الرئيس مسيرة إعادة بناء الدولة المصرية ويحقق إنجازات عديدة في كل سنة مرت منذ توليه الحكم .

 وقال هاني وفدي موظف  يعتبر مشروع بورسعيد في الاستزراع السمكي الأكبر من نوعه في الشرق الأوسط و يعتبر هذا المشروع إنجاز فريد لمجموعة الانجازات في المشاريع التنموية التي تراها مصر تحت قيادة السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي ويعتبر هذا المشروع العملاق اضافه للتنمية في محافظات القناة و شبه جزيرة سيناء ويساعد على إنشاء المجتمعات الصناعية الجديدة بالإضافة أن هذا المشروع يوفر الكثير من فرص العمل المباشر والغير مباشر وهذا يوفر العملة الأجنبية ويدعم الاقتصاد.

وأضافت إيناس محمود مدرسة تاريخ أن مشروع جميل جدا يؤدى إلى تعويض النقص فى البروتين الحيواني وزيادة الثروة السمكية ما يؤدى إلى سد النقص فى حاجات السكان وزيادة الإنتاج والدخل القومي حفظ الله رئيس مصر وشعبها يارب.

وأضاف د.سامح فوزي أستاذ التنمية البشرية أنه  المشروع يعتبر طفرة وميزة وقيمة مضافة للاقتصاد المصري ونقلة نوعية في مجال الاستزراع السمكي في مصر حيث أن هذا الملف كان يدار بمعرفة مجموعات تستولي على الزريعة السمكية وبيعها بأرقام عالية دون أي ضوابط كذلك لجوء العديد إلا تجريف الأراضي وتحويلها إلى مزارع سمكية بالمخالفة للضوابط المنظمة الرقع الزراعية في مصر... تحية احترام وتقدير لكل من ساهم وخطط ونفذ هذا المشروع.

أوضحت د.هبة يوسف وكيل كلية الطب للدراسات العليا والبحوث رئيس قسم الطب الشرعي والسموم الاكلينيكية مدير وحدة مناهضة العنف ضد المرأة جامعة بورسعيد أن مشروع الفيروز الاستزراع السمكى بشرق التفريعة بمحافظة بورسعيد والذي شرف اليوم بافتتاح من فخامة رئيس الجمهورية هو الأضخم من نوعه في مصر و الشرق الاوسط وشمال افريقيا وهو يعتبر خطوة هامة جدا في مجال التنمية المستدامة في الإنتاج الغذائي خاصة الانتاج السمكي ويهدف إلى تحقيق الاكتفاء الذاتي من الأسماك، حيث تمثل الثروة السمكية في جمهورية مصر العربية قطاعًا هامًا في الاقتصاد القومي، وعلى الرغم من ذلك فإن معدل الإنتاج السمكي في مصر يعاني نقصًا حادًا ولا يعبر عما تمتلكه مصر من بحار وبحيرات ونهر النيل ومزارع سمكية، في معدل استهلاك الفرد من الأسماك سنويًا في مصر يُعتبر متدني أيضًا مقارنة بنصيب الفرد المحدد بواسطة هيئة الصحة العالمية، ويرجع سبب قلة نصيب الفرد من الأسماك في مصر إلى قلة الإنتاج السمكي و استخدام وسائل بدائية في حرفة الصيد .

 

وهذا المشروع يوضح ما شهدته مصر خلال العقدين الماضيين طفرة كبيرة في استزراع أسماك المياه العذبة مثل أسماك البلطي، في حين أن الاستزراع البحري لم يأخذ نفس الاتجاه الذي حظي به الاستزراع بالمياه العذبة، إلا أن الحاجة إلى الاستزراع البحري تبدو شديدة ومطلوبة بدرجة كبيرة لأسباب عدة منها انحسار المياه العذبة في مصر، وقصرها على أنشطة الري فقط دون استخدامها في المزارع السمكية، و ثبات حصة مصر من مياه نهر النيل وما لها من أبعاد استراتيجية تتعلق بالأمن المائي المصري.

تحتل شرق التفريعة و سيناء ومنطقة القناة موقعا استراتيجيا يجعلها مؤهلة لتكون قاطرة للتنمية نحو مستقبل مشرق بما يشجع عملية الإنتاج والاستثمار، وبوابة مصر المستقبل الاقتصادي الجيد كما أن التوسع في مثل هذه المشروعات التنموية يساعد الدولة في توفير غذاء بروتيني هام غني بالكالسيوم و الفوسفور و الأملاح المعدنية والزيوت الطبيعية والاوميجا ٣ ومضادات الاكسدة و هذه مواد تساعد الجسم في الوقاية من الأمراض و النمو و مضادة للسموم هذا بالاضافة الي ان تنمية سيناء ومدن القناة تعد أكبر ضامن لحماية حدود مصر الشرقية، وطوق النجاة للاقتصاد القومي، وتحقيق المعادلة بين الإنتاج والاستهلاك و تصدير الفائض و توفير فرص عمل وعدم اللجوء إلى الاستيراد

ويطالب صلاح أبو الروس مواطن مقيم ببورسعيد بضبط الأسعار وإيجاد حل لجشع التجار لخفض أسعار الأسماك  قائلا على حد تعبيره:  (كلام جميل ولكن ما فائدة الاستزراع ومازال السمك غالى الثمن ؟!!!! والنظرية الاقتصادية تقول كلما زاد العرض انخفض السعر ولكننا نشاهد عكس ذلك؟.

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي