موسم الهجوم على محمد صلاح

 محاولات فاشلة  من صلاح للتهديف  فى مباراة  مانشستر يونايتد
محاولات فاشلة من صلاح للتهديف فى مباراة مانشستر يونايتد

لم يكد يتألق النجم المصرى محمد صلاح ويحقق انجازات ويحط الارقام القياسية حتى تبدأ عليه موجة هجوم غير مبرر من جانب الصحافة الانجليزية هدفها شحن جماهير ليفربول عليه التى تتغنى باسمه فى المدرجات وعبر وسائل الاتصال الاجتماعى .. هدف الهجوم غير واضح ولكنه يصب فى صالح المنافسين المباشرين للنجم المصرى فى صفوف ليفربول بشكل واضح وعلى رأسهم السنغالى مانى الذى ما يزال يعانى من آثار "الغيرة الدائمة∪ من صلاح والوافد الجديد  على صفوف ليفربول هذا الموسم  البرتغالى جوتا  الذى تغنى الاعلام بأدائه ونصبته ملكا جديدا للأنفيلد على حساب صلاح لولا ابتعاده عن الملاعب للإصابة.

وبعد تربع صلاح على قمة هدافى الدورى الانجليزى استغلت  الصحافة الانجليزية الحوار الذى أدلى به الفرعون المصرى لصحيفة "اس" الاسبانية وتحدث بشكل عام عن مستقبله مع ليفربول بأجابة تكاد تكون متطابقة فى كل حواراته السابقة عندما يسأل نفس السؤال فقد وجهت الصحيفة الإسبانية سؤالا عن مدة بقائه فى ليفربول ليجيب صلاح   "هذا سؤال صعب  لكن الآن أستطيع أن أقول إن كل شيء فى يد النادى بالطبع أريد تحطيم الأرقام القياسية هنا  وأكرر كل الأرقام القياسية للنادي، لكن كل شيء فى يد ليفربول".

ورد صلاح على سؤال إن كان يستبعد اللعب بقميص الملكى أو البرسا  أجاب  "أعتقد أن برشلونة وريال مدريد من الأندية الكبرى  من يدرى ماذا سيحدث فى المستقبل  لكنى الآن أركز على الفوز مع فريقى ببطولتى الدورى الإنجليزى ودورى أبطال أوروبا مرة أخرى∪. الاجابات الدبلوماسية التى أدلى بها صلاح إلى الصحيفة الاسبانية اشتغلت عليها الصحافة الانجليزية وأخذت عنها باقى صحف العالم لتثبت شيئا واحد أن صلاح سوف سوف يرحل عن ليفربول.

رحيل النجوم عن ليفربول يمثل حساسية خاصة لجماهير "الريدز" الذين عانوا  الامرين بسبب خطف اندية الدورى الاسبانى لنجومهم عندما يبدأون فى التألق وفى السنوات الاخيرة كان المثال الاكبر سواريز الذى انتقل لبرشلونة وقبل عامين انتقال كوتينهو أيضا لبرشلونة.

الحملة التى وجهت ضد صلاح أثرت بشكل كبير على مستواه فى المباريات الاخيرة وغاب عن التسجيل فى آخر اربع مباريات وتتواجد ضغوط اعلامية على يورجن كلوب المدير الفنى لفريق ليفربول  للاطاحة بصلاح من التشكيلة الرئيسية خاصة بعد تراجع الريدز عن قمة الدورى الانجليزى لصالح مانشستر يونايتد. وبدأت التسريبات تخرج من وسائل الاعلام المقربة من ليفربول حيث ذكر موقع "ليفربول إيكو"  أن يورجن كلوب يدرس تغييرا فى هجوم ليفربول  خاصة مع الصيام التهديفى الذى يعانى منه الفريق حيث يُدرك كلوب أن هجوم ليفربول لا يمر بأفضل لحظاته  بعد الغياب فى المباريات الثلاث الأخيرة عن التسجيل  وهو رقم سلبى لم يتحقق منذ 2005 فى الريدز.

وذكر الموقع أن كلوب يريد التضحية بمحمد صلاح من هجوم الفريق بعد مراجعة أرقام فيرمينو ومانى  ويرى يورجن أن النجم المصرى سجله التهديفى هذا الموسم متراجع  ومعظم أهدافه من ركلات جزاء على العكس من ساديو مانى او وصف أهدافه بأنها ما تكون مهمة وحاسمة لفوز ليفربول. 

ويرى كلوب أن روبرتو فيرمينو كان الأفضل فى المباريات الأخيرة رغم عدم تسجيل ليفربول أهدافًا  بعدما صنع ست فرص للتسجيل ولكن أهدرها محمد صلاح وساديو ماني.

حاول محمد صلاح تدارك الامر وأدلى بتصريحات مهمة جدا خلال الايام الماضية لقناة "تى فى 2" النرويجية قال فيها "أشعر بالسعادة طالما ليفربول يفوز  عندما أسجل أساعد النادى  فى حين تمثل خسارة الريدز كابوسا لي∪. وفيما يتعلق باستمراره مع  ليفربول  قال صلاح "أريد البقاء هنا لأطول فترة ممكنة  لكنى أعيد التأكيد على أن الأمر فى يد النادي∪. وأضاف  "سأواصل تقديم أفضل أداء لدى للنادى حتى آخر لحظة لى مع الفريق∪.

وأكد الفرعون المصرى  "أريد الفوز بأكبر عدد ممكن من الألقاب وأود أن أمنح الأشخاص الذين يظهرون حبهم لى طوال الوقت أقصى ما لدي".

الرسائل التى قالها صلاح فى الحوار واضحة وموجهة إلى ادارة ليفربول بأنه باق معهم والرسالة الثانية موجهة إلى الجماهير  ليحافظ على حبه عندهم ولكن المثير أن الصحف الانجليزية لم تلتفت كثيرا لتصريحات صلاح ليستمر موسم الهجوم على صلاح.

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي

 

 

ترشيحاتنا