«الزراعة» تكشف تفاصيل مشروع تطوير مراكز تجميع الألبان

صورة تعبيرية
صورة تعبيرية

قال الدكتور عبدالرشيد غانم منسق مكون بوزارة الزراعة واستصلاح الأراضي، إن مشروعات مراكز تجميع الألبان كانت تعمل بصورة عشوائية دون أي قواعد أو نظام أو ضابط أو رابط، لكن الرئيس عبدالفتاح السيسي أطلق مبادرة لتطويرها، بهدف أساسي وهو توفير منتج آمن وصحي للمستهلك وهو المواطن المصري بصفة أساسية يليه المستهلكين الذين ستصدر الدولة المصرية المنتج لهم.

وأضاف غانم في مداخلة هاتفية، ببرنامج «صباح الخير يا مصر»، الذي يعرض عبر القناة «الأولى»، الفضائية المصرية، و«on»، أن عملية التطوير تتكلف مجهودًا ومبالغ مالية كبيرة، بعدما كانت تستخدم المعدات بعشوائية، إذ كان أصحاب المراكز يضعون الألبان في أي إناء ونقله في أي إناء بصرف النظر عما إذا كان صالحًا أو ضارًا بالمستهلك: عملية النقل كانت تتم في أواني بلاستيكية وهذا الأمر مضر بالصحة ومرفوض عالميًا، ولم يكن أحد يراعي سلسلة التبريد أثناء عملية النقل، كما أن التخزين في المعدات بالمركز لم يكن مرتبطًا بأي اشتراطات. 

وتابع، أن الوزارة لديها فريق متعدد المهام من أجل متابعة تطوير مراكز الألبان، ومن مهامه سحب عينات من الحيوانات التي تنتج الألبان لضمان خلوها من أي أمراض تنتقل من اللبن إلى المستهلكين وذلك من المزارع التي تعتبر بداية سلسلة إنتاج الألبان ووصولها إلى المستهلكين. 

وأردف، أنه الوزارة تنسق مع كل المحافظات بشكل متوازي، إذ كانت هناك محافظات لا تحتوي على مراكز تجميع الألبان، وعندما اطلع المواطنون على الدقة والمصداقية من أول القيادة السياسية والوزارة بموظفيها وصلت طلبات إنشاء مراكز ألبان جديدة وبعدد مشجع وهو ما يدل على مصداقية الدولة المصرية.

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي