رئيس «الأنفاق» يوضح: لماذا تصل تكلفة القطار السريع لـ360 مليار جنيه

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

كشف الدكتور عصام والي، رئيس الهيئة القومية للأنفاق، أن المبلغ المعلن صرفه على القطار السريع بقيمة 360 مليار جنيه، لن يصرف على خط واحد فقط، بل يغطى شبكة متكاملة للقطارات السريعة في مصر بإجمالي أطوال ألف كيلو متر. 

 

وقال "والي"، إن وزارة النقل ممثلة في الهيئة القومية للأنفاق تخطط لتدشين 4 خطوط للقطارات الشريعة، أولها خط "العلمين- العين السخنة" بإجمالي أطوال 460 كم، وحوالي 8 مليارات دولار، لربط منطقة العلمين بالعين السخنة مارا بالعاصمة الإدارية الجديدة و6 أكتوبر والإسكندرية وبرج العرب وغيرها من المدن، وسيتم الانتهاء منه خلال عامين. 

 

وأوضح رئيس هيئة الأنفاق أن الهيئة تخطط لإنشاء خط آخر للقطار السريع يمتد من مدينة 6 أكتوبر إلى أسوان، وآخر من الأقصر حتى الغردقة لربط مصر ببعضها، وخلق مجتمعات تنموية صغيرة حول خطوط هذه القطارات. 

 

كان الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، شهد يوم 14 يناير الجاري، مراسم توقيع مذكرة تفاهم بين وزارة النقل ممثلة في الهيئة القومية للأنفاق وشركة سيمنز العالمية؛ لتنفيذ منظومة متكاملة للقطار الكهربائى السريع فى مصر بإجمالى أطوال حوالى 1000 كم على مستوى الجمهورية، وبتكلفة إجمالية قدرها 360 مليار جنيه مع البدء الفورى لتنفيذ الخط الذى سيربط مدينة العين السخنة بمدينة العلمين الجديدة  مروراً بالعاصمة الإدارية الجديدة. 

وحضر مراسم التوقيع  المهندس كامل  الوزير، وزير النقل،  وجو كايسر، الرئيس التنفيذى لشركة سيمنز، ورولاند بوش، النائب التنفيذى للشركة، ووقع الاتفاقية عن الجانب المصري الدكتور عصام والى، رئيس الهيئة القومية للأنفاق، وعن جانب شركة سيمنز مايكل بيتر، العضو المنتدب للشركة.

وعقب التوقيع أوضح وزير النقل أن هذه الاتفاقية، جاءت بعد مفاوضات طويلة انتهت بعد لقاء ممثلى الشركة بالرئيس عبد الفتاح السيسي، رئيس الجمهورية، باتفاق الطرفين على شروط ممتازة، بفكر مختلف في التشغيل عن نظام عمل خطوط السكك الحديدية القديمة، وبمواصفات تعد الأعلى على مستوى العالم؛ حيث لا توجد تقاطعات ولا مزلقانات كما هو معمول به في السكك الحديدية الحالية، مؤكداُ أن هذا المشروع يعكس عمق العلاقات المصرية الالمانية، في إطار حرص الرئيس عبد الفتاح السيسي، رئيس الجمهورية، على تفعيل هذه العلاقات في كافة المجالات.

وأضاف وزير النقل أن مشروع القطار الكهربائي السريع (العين السخنة – العلمين)، يبلغ طوله 460 كم، ويشمل 15 محطة وأن السرعة التصميمية للقطار تبلغ 250 كم/ ساعة  وسيساهم فى ربط العاصمة الإدارية الجديدة والمدن الجديدة بشبكة السكك الحديدية لنقل الركاب والبضائع من خلال وسيلة نقل سريعة وعصرية وآمنة حيث سيبدأ من مدينة العين السخنة على ساحل البحر الأحمر وحتى مدينة العلمين الجديدة مرورا بالعاصمة الإدارية الجديدة ومدينة السادس من أكتوبر ومحطة سكك حديد الإسكندرية الحالية ومدينة برج العرب.

وأوضح وزير النقل انه تم الانتهاء من أعمال أبحاث التربة والرفع المساحي وتخطيط المسار وجار العمل في تنفيذ الجسور الترابية والكباري والأعمال الصناعية للمسار وكذا المحطات والأسوار بواسطة كبريات الشركات المصرية المتخصصة في هذه المجالات بالاضافة الى الأعمال الصناعية على الطرق المتقاطعة مع مسار القطار. 

 بينما ستبدأ الشركة الالمانية فى أعمال الاشارات والاتصالات والتحكم ونظم الكهرباء  بالتزامن مع هذه الأعمال، بجانب تصنيع وتوريد عدد 34 قطار ركاب و10 جرارات لنقل البضائع، لافتا إلى انه من المخطط الإنتهاء من أعمال تنفيذ المشروع بالكامل خلال عامين من تاريخ تفعيل التعاقد الموقع مع شركة سيمنز العالمية لافتاً الى أنه روعي عند تشغيل القطار الكهربائى أن يخدم المدن الجديدة؛ لتلافي حدوث ما تم من نقص في ربط المدن العمرانية الجديدة بخطوط سكك حديدية.
 

 

اقرأ أيضا

«درجة أولى وثانية».. مصدر بـ«الأنفاق» يكشف تصورات تذاكر القطار السريع
 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي