على طريق تل بسطا إحدى محطات رحلة العائلة المقدسة

عرض أيقونات دير الملاك ميخائيل بكفر الدير

 أيقونات دير الملاك ميخائيل بكفر الدير
أيقونات دير الملاك ميخائيل بكفر الدير

تم عرض أيقونات دير الملاك ميخائيل بكفر الدير بمدينة منيا القمح بمحافظة الشرقية على طريق تل بسطا إحدى محطات رحلة العائلة المقدسة ويأتي ذلك في إطار خطة وزارة السياحة والآثار بالتعاون مع كل الجهات المعنية بالدولة للدعاية لمسار العائلة المقدسة كطريق للحج في مصر.

رحله العائلة المقدسة.. محطات في 8 محافظات


وأوضح قداسة القس ويصا حفظى سعيد كاهن الدير أن كنيسة الملاك ميخائيل بكفر الدير بمنيا القمح محافظة الشرقية هى محطة هامة فى مسار العائلة المقدسة وتتعامد عليها الشمس ثلاث مرات سنويًا فى مشهد روحانى يحظى بزيارة المصريين مسلمين ومسيحيين.


وأضاف أن الكنيسة تضم العديد من المخطوطات والأيقونات والمقتنيات الأثرية التى تحتاج إلى متحف خاص بالدير، وذلك طبقًا لما جاء فى كتاب "نافذة الماضى على الحاضر دير الملاك ميخائيل الأثرى بكفر الدير" تقديم نيافة الحبر الجليل الأنبا تيموثاؤس أسقف الزقازيق ومنيا القمح.

وأشار خبير الآثار الدكتور عبد الرحيم ريحان مدير عام البحوث والدراسات الأثرية والنشر العلمى بجنوب سيناء بوزارة السياحة والآثار إلى أن كنيسة الملاك ميخائيل بكفر الدير تعود إلى القرن الرابع الميلادى ثم أضيفت إليها تجديدات في عصور لاحقة، وبنيت بالطوب الأحمر والحجارة، يسقفها قباب مرتفعة على شكل صليب متساوى الأضلاع، مثل نظام أديرة وادى النطرون.


 وتضم الكنيسة مدافن الرهبان الآباء القدامى وبئرا قديمة واللقان الأثرى االذى يعود إلى لقرن الرابع الميلادى المستخدم فى أعياد خميس العهد وعيد الغطاس وعيد الرسل، وتتعامد الشمس على الكنيسة ثلاث مرات سنويًا: أول مايو على مذبح القديس مارجرجس فى عيد استشهاده، 19 يونيو على مذبح الملاك ميخائيل فى عيده، 22 أغسطس على مذبح السيدة العذراء فى عيدها.


 ويضيف الدكتور ريحان أن الدير يضم مجموعة من المقتنيات الهامة منها: إبريق نحاس وآنية زجاجية وأيقونات، منها أيقونة للشهيد مارجرجس وأيقونة للشهيدة دميانة والأربعين عذراء، والعديد من المخطوطات منها مخطوط عجائب السيدة العذراء وتفسير سفر التكوين وكتاب البشاير الأربعة وسيرة القديس نيقولاوس من مير بأسيوط إحدى محطات العائلة المقدسة.


ويطالب المهندس مجدى غبريال الذى شارك فى أعمال ترميم الدير متطوعًا باستكمال أعمال تسجيل الكنيسة بأكملها ضمن الآثار المسيحية بمصر، حيث المسجل الآن هو حجاب الهيكل الأوسط فقط وتسجيل كل أيقونات الكنيسة وتبلغ 20 أيقونة والمسجل ثلاثة فقط، وكذلك تسجيل المخطوطات والمقتنيات داخل الكنيسة.


كما يطالب بإدراج الكنيسة ضمن مسار العائلة المقدسة لتشملها رحلة التقديس المعتمدة من البابا فرانسيس بابا الفاتيكان بروما، فهى تبعد 8 كم عن تل بسطا أحد المسارات المعتمدة فى طريق العائلة المقدسة.

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي