مواصلات ذكية.. تفاصيل مشروعات المونوريل والقطار الكهربائي والسريع (انفوجراف)

المونوريل والقطار الكهربائي والسريع تدخل منظومة النقل
المونوريل والقطار الكهربائي والسريع تدخل منظومة النقل

- «المونوريل» يربط القاهرة بالعاصمة الإدارية .. والشيخ زايد بأكتوبر
- «القطار الكهربائي».. «السلام- العاشر من رمضان- العاصمة.. والتشغيل أكتوبر المقبل
- «القطار السريع» من العلمين إلى العين السخنة.. لنقل الركاب والبضائع معًا


«دخول مصر عالم القطارات السريعة».. كان هذا تصريحًا لوزير النقل الفريق كامل الوزير، حيث أكد أن مصر تستهدف إنشاء شبكة من القطارات الكهربية السريعة خلال الفترة المقبلة بإجمالي أطوال حوالى 1000 كم على مستوى الجمهورية، وبتكلفة إجمالية قدرها 360 مليار جنيه، لتصبح مواصلات ذكية وسريعة وخضراء تنقل ملايين المواطنين يوميًا.

وترصد «بوابة أخبار اليوم» بالانفوجراف، تفاصيل مشروعات القطار الكهربائي، والقطار السريع، وكذلك المونوريل، في التقرير التالي..

أولًا: المونوريل
«المونوريل».. هو قطار معلق ويندرج ضمن وسائل النقل الجماعية، حيث يسير على «كمرة» خرسانية معلقة، لنقل الركاب كما يعتبر ضمن المواصلات المواكبة للتنمية المتسارعة بالمدن الجديدة. 


ويتم تنفيذ خطي مونوريل، الأول في العاصمة الإدارية الجديدة لربطها بالقاهرة، والثاني في مدينة 6 أكتوبر لربطها بمدينة الشيخ زايد، ويمتد مونوريل 6 أكتوبر بطول 42 كم، ويستهدف ربطها بالشيخ زايد بالقاهرة والجيزة، وبه 10 محطات، وهي:«المنطقة الصناعية لمدينة 6 أكتوبر - محطة جامع الحصرى - محطة أكتوبر - محطة ميدان جهينة - محطة زايد - محطة هايبر - محطة طريق إسكندرية الصحراوى - محطة المنصورية - محطة الطريق الدائرى - محطة جامعة الدول العربية»، رابطا مع الخط الثالث للمترو فى محطة بولاق الدكرور بالمرحلة الثالثة من الخط الثالث الجارى تنفيذها.

ويخدم المونوريل التوسعات الكبيرة بمدينة 6 أكتوبر، خاصة مشروعات الإسكان الاجتماعى والذي يتعدى 100 ألف وحدة سكنية، وتحقق المرحلة الثانية من المشروع ربطا مباشرا مع مشروعات التنمية جنوب أكتوبر والتوسعات الجنوبية، ويربط مع نهاية المرحلة الأولى من الخط الرابع لمترو الأنفاق.

اقرأ أيضًا.. خاص| «النقل» توضح حقيقة تخصيص عربة لـ«رجال الأعمال» بالقطار الكهربائي

أما مونوريل العاصمة الإدارية، فيمتد بطول 56 كم، ويضم 22 محطة، وهي: «الاستاد – هشام بركات – نورى خطاب – الحى السابع – ذاكر حسين – المنطقة الحرة – المشير طنطاوى – كايرو فيستيفال – الشويفات – المستشفى الجوى – حى النرجس – محمد نجيب – الجامعة الأمريكية – إعمار – ميدان النافورة – البروة – الدائرى الأوسطى – محمد بن زايد – الدائرى الإقليمي – فندق الماسة – حى الوزارات – العاصمة الإدارية».


وتبلغ السعة القصوى للمونوريل الحديث حوالي مليون راكب يوميًا، ويحقق زمن رحلة تعادل زمن رحلة السيارة بدون توقف، ويسهم المشروع فى الإسراع بتنمية العاصمة الإدارية ومدينة القاهرة الجديدة، ونقل حركة الموظفين والمترددين من القاهرة والجيزة فى أقل زمن رحلة لاتصاله بالخط الثالث لمترو الأنفاق، ويسهم أيضا فى توفير مادي نتيجة فاقد الوقت والوقود المستهلك للوصول إلى العاصمة الإدارية ومدينة القاهرة الجديدة.

فيما تبلغ السعة التصميمية للمونوريل حوالي 48 ألف راكب / الساعة / الاتجاه، ويبلغ زمن الرحلة 35 دقيقة، وزمن التقاطر 90 ثانية، وعدد القطارات 27 قطارا، وعدد عربات المرحلة الأولى 108 عربات، بسرعة 80 كم/الساعة. 

أما عن عدد الركاب المنقولين عند بدء التشغيل، فسيكون حوالي ربع مليون راكب يوميا ويزداد العدد تدريجيًا، وستشارك مصر فى إنشاء خط تصنيع وتجميع قطارات المونوريل في مصنع شرق بورسعيد للوحدات المتحركة.

ثانيًا: القطار الكهربائي LRT
ننتقل إلى القطار الكهربائي LRT، الذي يمتد من «السلام- العاشر من رمضان- العاصمة»، ويساهم في تعظيم منظومة النقل الجماعي في مصر وتسهيل حركة تنقل المواطنين إلى المدن الجديدة بشرق القاهرة. 


وتنفذ وزارة النقل ممثلة في الهيئة القومية للأنفاق، مشروع الـ LRT بطول 90 كم، وبعدد محطات 16 محطة، وتم الانتهاء من أعمال السكة في عدد من القطاعات، وبعت نسبة التنفيذ نسبة 20%. 

وتشهد الفترة الحالية، تنفيذ أعمال إنشاء المحطات والأنفاق والكباري، وكذلك أعمال تركيبات السكة بجسر المشروع والتي تشمل «البازلت –الفلنكات- القضبان»، فيما بلغت نسبة التنفيذ الكلية للأعمال الإنشائية للمرحلتين "الأولى والثانية 71.5%.

وتمتد المرحلة الأولى بالقطار الكهربائي من محطة عدلي منصور حتة محطة العاصمة الإدارية 1 بعدد 11 محطة، فيما تمتد المرحلة الثانية من محطة العاصمة الإدارية 1 حتى محطة العاصمة الإدارية 2، ويستهدف الربط بين القاهرة والمدن الجديدة، ويستفيد من هذا القطار المواطنين القانتين في مدن (العبور – المستقبل – الشروق – هليوبوليس الجديدة - بدر– المنطقة الصناعية- العاشر من رمضان - العاصمة الإدارية الجديدة)، ومن المخطط افتتاح المشروع وتشغيل في احتفالات أكتوبر 2021.

تابع.. «القومية للأنفاق»: الفترة المقبلة تشهد مشروعات نقل سريعة تسهل حياة المواطنين

ثالثًا: القطار السريع
أخيرًا، القطار السريع الذي يعتبر هو أيضًا وسيلة نقل سريعة وعصرية وآمنة، يبدأ مسار المرحلة الأولى منه (العين السخنة – العلمين) بطول 460 كم، ويشمل 15 محطة. 

وتبلغ السرعة التصميمية للقطار 250 كم/ ساعة، ويبدأ مساره من مدينة العين السخنة على ساحل البحر الأحمر وحتى مدينة العلمين الجديدة مرورا بالعاصمة الإدارية الجديدة ومدينة السادس من أكتوبر ومحطة سكك حديد الإسكندرية الحالية ومدينة برج العرب.


وأعلنت هيئة الأنفاق عن الانتهاء من أعمال أبحاث التربة والرفع المساحي وتخطيط المسار وجار العمل في تنفيذ الجسور الترابية والكباري والأعمال الصناعية للمسار وكذا المحطات والأسوار بواسطة الشركات المصرية الوطنية، بالإضافة إلى الأعمال الصناعية على الطرق المتقاطعة مع مسار القطار، وستبدأ الشركة الألمانية «سيمنز» فى أعمال الإشارات والاتصالات والتحكم ونظم الكهرباء بالتزامن مع هذه الأعمال. 

كما تتولى شركة «سيمنز» تصنيع وتوريد  34 قطارا ركاب و10 جرارات لنقل البضائع، بالمشروع الذي يساهم فى ربط العاصمة الإدارية الجديدة والمدن الجديدة بشبكة السكك الحديدية لنقل الركاب والبضائع، والذي من المخطط الانتهاء من أعمال تنفيذ المشروع بالكامل خلال عامين فقط.
من جانبه، أكد وزير النقل أن مصر تستهدف إنشاء شبكة من القطارات الكهربية السريعة خلال الفترة المقبلة، ويبلغ طول أول قطار سريع الألف كم، بتكلفة 360 مليار جنيه، موضحًا أنه سيتم تنفيذ الأعمال الإنشائية بالكامل من محطات وكباري وأنفاق على يد الشركات المصرية الوطنية، فيما تقوم شركة «سيمنز» العالمية بتنفيذ أعمال السكك والأنظمة، كما توّرد الوحدات المتكاملة للقطار السريع سواء القطارات أو الجرارات إلى مصر.

وأوضح وزيرالنقل أنه سيتم تنفيذ أول قطار سريع في مصر «العلمين – العين السحنة» خلال عامين فقط، بدعم من الرئيس عبدالفتاح السيسي، لافتًا إلى أنه وسيلة مواصلات تتسم بالحداثة ومواكبة العصر.

وبارك «الوزير» للشعب المصري الانتقال من عصر القطارات «الديزل» إلى القطارات الكهربائية السريعة، التي تعمل بالجر الكهربائي، مردفا: «القطار السريع من أبرز مفاجآت الرئيس السيسي والحكومة المصرية المهداة إلى الشعب المصري، وإلى مزيد من المشروعات العملاقة في عهد الرئيس عبدالفتاح السيسي».

فيما كشف الدكتور عصام والي رئيس الهيئة القومية للأنفاق، عن تفاصيل جديدة بشأن مشروع القطار السريع «العلمين- العين السخنة» الذي يمتد بطول 460 كم كمرحلة أولى، بعدد 15 محطة وبتكلفة إجمالية تقدر بـ100 مليار جنيه.

وأكد «والي» لـ«بوابة أخبار اليوم»، أن القطار السريع عبارة عن عدة خطوط، حيث من المخطط البدء أولًا بخط «العلمين- العين السخنة» بطول 460 كم، موضحًا أنه من المقرر الانتهاء منه خلال عامين وفقًا للمخطط.

وأوضح أن رحلة القطار الكهربائي من العلمين إلى العين السخنة لن تستغرق أكثر من 3 ساعات، حيث يسير بسرعة 120 كم في الساعة، لافتًا إلى استيراد الوحدات المتحركة الخاصة به من انجلترا وألمانيا، ومن ثم الاعتماد على المنتج المحلي بعد إنشاء مصنع شرق بورسعيد لتصنيع الوحدات المتحركة بالديزل للسكة الحديد أو وحدات الجر الكهربائي بمترو الأنفاق والقطارات السريعة.


ولفت رئيس هيئة الأنفاق إلى أن تنفيذ القطار السريع سيتم على مرحلتين، حيث تمتد المرحلة الأولى من العاصمة الإدارية حتى مدينة برج العرب مرورًا بمدينة 6 أكتوبر بأطوال 260 كم، فيما تمتد المرحلة الثانية من مدينة برج العرب حتى مدينة العلمين الجديدة.

وأشار «والي» إلى مهمة جديدة للقطار السريع، وهى نقل البضائع، حيث يشمل مساره المنطقة الصناعية فى مدينة السادس من أكتوبر والمنطقة الصناعية بالعلمين، وسيتم ربطه بالموانئ المصرية وكذلك بشبكة السكة الحديد، مما يساهم في نقل البضائع أيضًا.

تابع أيضًا.. «ليس للركاب فقط».. «الأنفاق» تكشف عن مهمة جديدة للقطار السريع

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي