والدة طفلة الدقهلية: مشاكلي بدأت مع زوجي بعد أسبوعين من الزواج

والدة  الطفلة - محرر الأخبار
والدة  الطفلة - محرر الأخبار

كشفت والدة الطفلة لـ"بوابة اخبار اليوم" ضحية تجريد ملابسها بمركز نبروه محافظة الدقهلية، أن المشاكل بدأت بعد اسبوعين من زواجها بسبب عدم اتقاني تحضير الشاي. 


تابعت: "منذ زواجى وأنا أتعرض للتعذيب على يد زوجى، وأجبرني على التصوير عارية، وهددني بالسكينة، وجعلنى أقول كلام غير الحقيقة ووضع السكينة على رقبتي وجعلني أوقع على دفتر إيصالات أمانة، ويتهمني بأنني على علاقة بخطيبي السابق، وأنا ليس لي أي علاقة به، وناشدت الأم جميع الجهات المسؤولة الوقوف بجوارها.

 

وأكدت الام أن الحالة الصحية لنجلتها وإصابتها بنزلة شعبية شديدة. 


كشفت تحريات الأجهزة الأمنية بوزاره الداخلية في واقعة المتهم بتجريد طفلتة الرضيعة من ملابسها في أحد الشوارع بمنطقة بانوب مركز نبرو، حيث تبين أن المتهم قام بارتكاب الواقعة بسبب عدم اعتراف بنسبه. 


وأضافت التحريات أن الطفلة تبلغ من العمر سنه ونصف ولم يقم المتهم بتسجيل ابنته، ولم تحصل على شهادة ميلاد حتى الآن. 
وأوضحت تحريات المباحث أن المتهم تزوج من والدة الطفلة منذ عامين وكانت تبلغ والدة الطفلة ١٦ عام وتزوجها بزواج عرفي. 

 

وكان تدوال رواد مواقع التواصل الاجتماعي تداولوا مقطع فيديو بقيام شخص بتجريد طفلة رضيعة من ملابسها في أحد الشوارع، وسط صرخات الطفلة، مما آثار استياء المواطنين مطالبين الجهات الأمنية بالقبض علي المتهم بارتكاب تلك الفاجعة. 

 

وأوضح الفيديو صراخ وبكاء سيدات في شرفات المنازل على مشهد الطفلة، بعدما مزق الرجل ما ترتديه من ملابس، ولم يرحم طفولتها، أو توسل بعض السيدات من الشرفات، في ظل تجاهل تام منه، ليواصل تجريد الطفلة من ملابسها كاملة، وحينها تزحف الصغيرة في الشارع، ليلحق بها ويحاول حرقها.

 

اقرأ أيضا| والدة الرضيعة ضحية تجريد ملابسها تكشف تفاصيل الواقعة | صور وفيديو

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي