بعضهم لجأ للحراس الشخصيين.. موظفو تويتر خائفون من مؤيدي ترامب

صورة مجمعة
صورة مجمعة

أفادت صحيفة نيويورك تايمز، أنوبعض موظفي تويتر حولوا حساباتهم إلى حسابات خاصة وأزالوا سيرهم الذاتية عبر الإنترنت بسبب مخاوف من احتمال استهدافهم من مؤيدي الرئيس ترامب.

وقالت الصحيفة  "بالإضافة إلى ذلك، حصل بعض المديرين التنفيذيين في تويتر على حراس شخصيين حيث تأخذ الشركة في الاعتبار قرارها بحظر أحد أعلى أصواتها".

اقرأ أيضا| خطوتان لإلغاء تنشيط حسابك على «تويتر»

وقالت تويتر في وقت سابق: إن حساب ترامب realDonaldTrump علق بشكل دائم من تويتر في الثامن من يناير بسبب خطر المزيد من التحريض على العنف.

وذكر الرئيس لمؤيديه في تجمع حاشد قبيل الهجوم على مبنى الكابيتول في 6 يناير: إنهم يجب عليهم إظهار القوة والقتال بقوة أكبر، وشجعهم على السير إلى مبنى الكابيتول.

وغرد ترامب أن نائب الرئيس (مايك بنس) Mike Pence لم يكن لديه الشجاعة لفعل ما كان يجب القيام به، وبعد ذلك، بينما كان الهجوم لا يزال مستمراً،  غرد لمؤيديه.

وعزل مجلس النواب ترامب للمرة الثانية في 13 يناير بتهمة التحريض على العصيان

ووفقًا لصحيفة نيويورك تايمز، لم يكن الرئيس التنفيذي لشركة تويتر، (جاك دورسي) Jack Dorsey، الذي كان يعمل عن بُعد من جزيرة خاصة في اليوم الذي وقعت فيه أعمال الشغب، مقتنعًا تمامًا بأن فرض حظر مؤقت على الرئيس في ذلك اليوم كان القرار الصحيح.

وأخبر المسؤولون التنفيذيون في تويتر دورسي أن الرد على تغريدات ترامب في اليوم التالي لأعمال الشغب يشير إلى وجود احتمال كبير لمزيد من العنف في العالم الحقيقي، مما يؤدي في النهاية إلى التعليق الدائم.

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي