طبيب: بعد 10 أيام من اختفاء أعراض «كورونا» يصبح المريض غير معدى

الدكتور حسام عبدالغفار،أمين عام المستشفيات الجامعية
الدكتور حسام عبدالغفار،أمين عام المستشفيات الجامعية

قال الدكتور حسام عبدالغفار، أمين عام المستشفيات الجامعية، إن من يصاب بـ«كورونا»، يمكنه أن يذهب لطبيب أمراض باطنة أو متوطنة أو أطفال، أو أنف وأذن وحنجرة، لأنه مرض منتشر وشائع، ونتيجة لانتشار، لم يعد هناك تخصص يتعامل معه.

وأضاف خلال تصريحات تليفزيونية، قائلا : «نتصرف مع الكورونا على أنها مختلفة مع أى مرض آخر، فمن يصاب بأى مرض يذهب المريض إلى المستشفى، ولا يقوم بسؤال جاره أو يدخل جروب على الفيس بوك، فلا يجب أن تؤخذ المعلومات الطبية إلا من الطبيب  فقط، ونعلم الطلاب، حتى من قبل الكورونا، أنه لو كان المياه دواء، لا يمكن أن يوصف لمريض إلا من خلال طبيب، فمن الممكن أن يتم الاستعانة بطبيب من خلال الهاتف، وعن البروتوكولات الخاصة بكورونا، فجميعها موجهة للأطباء وليس للمرضى، بعدم نقل العدوى يكون بعد 10 أيام من اختفاء الأعراض أو بمسحات سلبية.

وعن الشائعات المنتشر حول كورونا والعلاج وطرق الوقاية، قال عبد الغفار إنه لم يثبت علميا أنه بشرب المياه كل 15 يحسن من وضع الكورونا، أو حتى الغرغرة بالماء، وهناك دواء واحد فقط يساعد في الحالات المتأخرة بحسب منظمة الدواء، وحتى اللقاحات مفيدة وتحقق نسب من 70 إلى 90٪ نجاح وتقلل من انتشار العدوى، وفي نفس الوقت تقلل من المضاعفات في حالة الاصابة.

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي