الهروب من روتين الحياة الزوجية..

«للخلعان من البيت».. هنا نادي الرجال السري

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

طرق عدة لجأ إليها الرجال في سبيلهم للخلاص من روتين الحياة الزوجية ومشاكل الأسرة والأطفال، دون حاجة للتبرير واستقبال مكالمات تليفونية في أوقات متقاربة، هدفها الظاهر الاطمئنان والخفي التأكد من طبيعة الخروجة وضمان عدم وجود عنصر نسائي، ولكن الحيل لا تتوقف والمساعدة في عالم الرجال غير محدود الكل "بيحب يخدم".

ويعد الواتس آب الملاذ الآمن لهؤلاء الرجال الفارين من روتين المنزل، أو البعض منهم الذي يريد قضاء مع صديقته وزميلته في العمل، وبالطبع يسعى للهروب من مكالمات وتتبع زوجته، وتوفر تلك الجروبات مساحة آمنة للأصدقاء المقربين في تبادل الخبرات والحيل أو تلقي المساعدة للخروج بحيلة تصل في النهاية للخروج من المنزل، وهي الطريقة التي جسدت في شخصية "حيرم" الكوميدية، في فيلم "نادي الرجال السري".

عمرو أحمد، متزوج منذ 5 سنوات ولديه طفلة، يقول إن المساحة الخاصة بالرجل مع أقرانه وأصدقائه مطلوبة ولا ينكرها أحد، وأنا أشترك مع أصدقائي في جروب يسمى "نادي الرجال السري" تيمناً بالفيلم الشهير، الجروب يهدف لتبادل بعض الآراء أو الصور أو ترتيب خروجات القهوة.

بالطبع كل الرجال لديهم مثل هذا الجروب مع أصدقائهم وتختلف طريقة الاستخدام من شخص إلى آخر، البعض يستخدمه لتبادل الخروجات مع فتيات أو تبادل أرقام الهواتف أو نصائح تختص بالرجال فى أوقاتهم الخاصة.

وتابع بنبرة خوف وحذر: "مش كل الرجالة بتخون"، وأوضح أنه يرى أن الجزم بأن جميع الرجال خائنون كذبة لا وجود لها، تفهمت كثيرا رد فعله فزوجته بالطبع سيكون لها رأي آخر.

علي السنهوري، كان له رأي مختلف، فهو منفصل عن زوجته منذ 3 سنوات بعد زواج دام 4 سنوات، وأوضح أن "كل الرجال خاينين" وذلك بمفهوم النساء، لأن الرجال عادة ما يعيشون في مشاكل زوجية لا تنتهي، ولذلك يلجأ دائما الرجال إلى تعدد علاقاتهم وبناء علاقات جديدة مع الجنس الناعم للهروب من تلك المشكلات وضغوط العمل إلى منطقة آخر أكثر راحة تعيد إليه ما فات، وهو ما تعتبره النساء "خيانة" رغم أن العلاقة قد تكون علاقة صداقة أو زمالة في عمل أو فضفضة.

 

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي