سعر الدولار أمام الجنيه المصري بالبنوك في عيد الميلاد المجيد 

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

استقر سعر الدولار الأمريكي، أمام الجنيه المصري، في بداية تعاملات اليوم الخميس 7 يناير 2021، عيد الميلاد المجيد في البنوك العاملة بالسوق المحلية.

 

وانخفض سعر الدولار الأمريكي، أمام الجنيه المصري، في ختام تعاملات أمس الأربعاء، بقيمة بلغت قرشين في البنك المركزي المصري، بينما تراجع بقيمة بلغت قرشا واحدا في بنوك الأهلي المصري، ومصر، والقاهرة، والبنك التجاري الدولي.

 

وسجل سعر الدولار الأمريكي، نحو 15.65 جنيه للشراء، 15.75 جنيه للبيع، في بنوك الأهلي المصري، ومصر، والقاهرة.

 

بينما بلغ السعر الرسمي المعلن من البنك المركزي المصري، للدولار نحو 15.61 جنيها للشراء، 15.75 جنيه للبيع، فيما بلغ متوسط سعر البيع نحو 15.63 جنيه للشراء، 15.73 جنيه.

 

وسجل سعر الدولار، في البنك التجاري الدولي- مصر، نحو 15.64 جنيه للشراء، 15.74 جنيه للبيع.

 

واستطاع الجنيه المصري، خلال عام 2020 الحفاظ على قوته التي استعادها خلال الأعوام الماضية، رغم أزمة جائحة فيروس كورونا كوفيد 19، التي عصفت بالعديد من العملات على مستوى العالم وخاصة عملات الأسواق الناشئة.

 

ونجحت الإجراءات والقرارات الاستباقية التي اتخذها البنك المركزي المصري، بالتعاون مع الحكومة، في الحفاظ على استقرار العملة المصرية، نتيجة عدة عوامل، تسردها بوابة أخبار اليوم خلال التقرير.

 

فرغم التحديات العالمية والمحلية الناتجة عن أزمة جائحة كورونا، سجل الجنيه المصري، أقوى أداء بين عملات الأسواق الناشئة خلال عام 2020 أمام العملة الأمريكية - الدولار الأمريكي، وفقا لتقارير مؤسسات عالمية ومحلية.

 

وأشاد صندوق النقد الدولي، بالسياسة النقدية التي ينفذها البنك المركزي المصري، والتي تتسم بطابع تیسیري ملائم، مشيرا إلي ارتفاع سعر صرف الجنيه المصري بدرجة محدودة في أعقاب ارتفاع تدفقات رؤوس الأموال الداخلة، مؤكدًا على أن استمرار مرونة سعر الصرف یساعد على استیعاب الصدمات الخارجیة، ولایزال النظام المصرفي المصري یتمتع بالسیولة والربحیة والرسملة الجیدة.

 

وارتفع الجنيه المصري، أمام الدولار الأمريكي، خلال عام 2020 بنسبة بلغت 2.25 %، بينما خسرت عملات الاسواق الناشئة الأخرى ما يتراوح بين 2 %و30 % أمام العملة الأمريكية.

 

وانخفض سعر الدولار الأمريكي بقيمة تراوحت بين 29 قرشا و32 قرشا أمام الجنيه المصري خلال عام 2020، نتيجة لزيادة التدفقات الدولارية من الصناديق الدولية من خلال الاستثمار في أذون وسندات الخزانة المصرية، بجانب تراجع حجم الواردات المصرية.

 

وكان ارتفاع سعر العائد على العملة المحلية - الجنيه المصري - من بين العوامل التي ساهمت في الحفاظ على مكتسبات الجنيه المصري، وعملت على جذب المستثمرين الأجانب للاستثمار في العملة المصرية، خاصة وأن سعر العملة يتحدد وفقا لقوى العرض والطلب منذ تحرير سعر صرف الجنيه المصري أمام العملات الأجنبية تحريرا كاملا في نوفمبر 2016.

 

اقرأ أيضا : تراجعت 8 جنيهات.. تعرف على أسعار الذهب في بداية تعاملات 7 يناير
 

 

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي