Advertisements

«الألماني للحوار» يهنئ الإمام الطيب والبابا فرنسيس باعتماد يوم الأخوة

صورة ارشيفية
صورة ارشيفية
Advertisements

هنأ المعهد الألماني للحوار والتفاهم «مواطنة» فضيلة الإمام الأكبر  دكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر ، وقداسة البابا فرنسيس، بابا الكنيسة الكاثوليكية، بمناسبة اعتماد الأمم المتحدة 4 فبراير يوما عالميا للأخوة الإنسانية، معربة عن تقديرها الكبير للجهد الذي بذله الإمام الطيب والبابا فرنسيس في مجال الحوار والتواصل من أجل تحقيق السلم والسلام عبر العالم، سائلين  الله أن يسبغ على البشرية نعمة الإخاء والسلم والأمن والرخاء.

اقرأ أيضا| شيخ الأزهر يطمئن هاتفياً على صحة عمرو موسى

وقد دعت الأمم المتحدة جميع الدول الأعضاء بالمنظمة ومنظمات المجتمع المدني الحكومية وغير الحكومية للاحتفال بهذا اليوم بدءا من عام 2021، من خلال حشد جهود المجتمع الدولي لتعزيز السلام والتضامن في هذا اليوم من كل عام.

وصرح الدكتور أسامة العبد – الأمين العام للرابطة - بأن ما تضمنته وثيقة الأخوة الإنسانية يحقق الأمن والسلم العالمي، وذلك من خلال ثقافة التسامح ونشر الأخلاق الفاضلة، ومفهوم المواطنة، وحقوق المرأة والطفل، والمساواة في الحقوق بين الأفراد، التي تبناها الأزهر الشريف، ولأهمية هذه الوثيقة التي تمت على أرض دولة الإمارات العربية الشقيقة في 4 فبراير عام 2019، جاء هذا الحرص من قبل الأمم المتحدة للاحتفال بهذا اليوم في موعده كل عام، وللتأكيد على قيم السلام العالمي والعيش المشترك والتعايش السلمي بين دول وشعوب العالم.

 

Advertisements

 

احمد جلال

محمد البهنساوي

 

Advertisements

 

 

 

 

 

 

 

 

 


Advertisements