قبل إعلان الأسعار الجديدة.. انخفاض استهلاك المنتجات البترولية خلال 2020

صورة ارشيفية
صورة ارشيفية

شهد عام 2020 تراجع في استهلاك المنتجات البترولية، مما ساهم في الحفاظ على أسعار المنتجات البترولية بل وإنخفاضها ايضا، وذلك خلال قرارات لجنة التسعير التلقائي للمنتجات البترولية، والمعنية بإعلان أسعار البنزين والوقود الجديدة بشكل دوري كل 3 أشهر.


الاستهلاك المصريين من المنتجات البترولية والغاز الطبيعي

وتعمل وزارة البترول على تحقيق الاستقرار الكامل للسوق المحلى للعام الرابع على التوالي، حيث تم تغطية كافة احتياجات المواطنين وقطاعات الدولة المختلفة من المنتجات البترولية والغاز الطبيعي. 

وبلغ إجمالي ما تم استهلاكه 71.3 مليون طن مكافئ مقابل 75.5 مليون طن مكافئ في العام السابق بانخفاض نسبته 5.9% ، وذلك يرجع إلى قرارات تطبيق البرنامج الإصلاحي لهيكل تسعير المنتجات البترولية وإزالة التشوهات السعرية والإسراع في مشروعات توصيل الغاز الطبيعي للمنازل ليحل محل البوتاجاز وكذلك التوسع فى استخدام الغاز كوقود للسيارات .


وبلغت نسبةاستهلاك المنتجات البترولية خلال العام حوالي 26 مليون طن  مقابل  29.9 مليون طن في العام السابق بانخفاض نسبته حوالي 13%.


بينما بلغ الاستهلاك المحلي من الغاز الطبيعي خلال العام حوالي 45.2 مليون طن مقابل 45.6 مليون طن بانخفاض نسبته 1% ، ويمثل استهلاك قطاع الكهرباء حوالي 60.4% وقطاع الصناعة 23% من إجمالي استهلاك الغاز.

ومن المقرر أن تجتمع لجنة تسعير المنتجات البترولية خلال الأيام المقبلة  لتضع التسعير الجديدة الذي سيضم أسعار الوقود، والسولار، والمازوت ضمن مراجعة الأسعار كل ثلاثة أشهر المنتظر إعلانها خلال الأسبوع الأول من شهر يناير المقبل. 

ومن المقرر العمل بـأسعار البنزين الجديدة بداية شهر يناير حتى أبريل 2021، وينتظر المصريون القرار بفارغ الصبر للتعرف على السعر الجديد للمحروقات والتي بدورها تحدد أسعار العديد من المنتجات والخدمات الأخرى المرتبطة بالمحروقات بصورة غير مباشرة.


وكانت اللجنة قد اتخذت 4 قرارات خلال اجتماعاتها في العام الحالي 2020، لتحديد الأسعار، حيث قررت في يناير الماضي، تثبيت الأسعار التي كان جرى الاتفاق عليها في السابق، ليكون سعر بنزين 80، بـ6.50 جنيه للتر، وبنزين 92، بـ7.75 جنيه للمتر.

وفي أبريل الماضي، قررت اللجنة خفض سعر البنزين بقيمة 25 قرشا للتر الواحد، نظرا للظروف الاقتصادية والاجتماعية التي مرت بها البلاد خلال فترة تفشي فيروس كورونا، واتخاذ الحكومة قرارا بالإغلاق الجزئي للحد من انتشار الفيروس.

وفي يوليو الماضي، قررت اللجنة تثبيت السعر على ما جرى إقراره في اجتماع أبريل، وكذلك تثبيت الأسعار في أكتوبر الماضي.

وأكد المهندس مدحت يوسف نائب رئيس هيئة البترول الأسبق، أنه من المتوقع ثبات أسعار المنتجات البترولية مع بداية شهر يناير المقبل وستبنى رؤية تحديد أسعار المواد البترولية للربع الأول لعام ٢٠٢١من واقع أسعار الفترة الحالية للربع الأخير من العام الحالي والذي شهدت تذبذبا كبيرا من مستوي ٣٨ - ٥٢ دولارا للبرميل بعد عودة النشاط العالمي بشكل تدريجي والتي بنيت علي توقع زيادات سعرية حال انكماش الإجراءات الاحترازية لمعظم دول العالم وبالتالي زيادة الطلب علي النفط.


وأضاف نائب رئيس هيئة البترول الأسبق لـ«بوابة أخبار اليوم»، أن تلك الرؤية هي المتوقعة للربع الأول للعام القادم في ظل التوصل للقاح المضاد لكوفيد ١٩ وتوقع تطبيقه على مستوى واسع  وبالتالي ثبات الأسعار يظل هو الأقرب لقرار لجنة التسعير المختصة.


وأوضح أن ذلك يتزامن مع المؤشرات المرجحة لثبات أو زيادة أو نقص الأسعار وهي كالتالي:
١- انخفاض أو ارتفاع أو ثبات أسعار النفط عالميا وهو الذي شهد ارتفاعا في الوقت الحالي لمستوي ٥٢ دولار للبرميل.
٢- الأسعار العالمية للمنتجات البترولية والتي تتغير أسعارها ربطا بأسعار النفط وطبقا للمواسم الاستهلاكية لكل منتج.
٣- زيادة الكميات المستوردة من الخارج لتغطية الاستهلاك المحلي لما لها من قيمة مرتفعة تؤثر علي تكلفة المنتجات بالزيادة أساس التسعير ، والعكس صحيح.
٤- سعر صرف الدولار بالجنية المصري في السوق المحلي.

وترصد «بوابة أخبار اليوم»، كل ما تريد معرفته عن لجنة التسعير التلقائي للمنتجات البترولية وهي المسؤولة عن تحديد أسعار البنزين الجديدة في مصر، وتهدف لجنة التسعير إلي تحقيق البيع لتلك المنتجات بشكل عادل، وفيما يلي أهم المعلومات عن طريقة تحديد أسعار البنزين الجديدة من خلال لجنة التسعير التلقائي للمنتجات البترولية.
1- يتم تحديد الأسعار طبقا لمعادلة سعرية.


2- تتضمن المعادلة السعرية الربط بين أسعار خام برنت وأسعار الصرف وكذلك التكلفة.
3- يتم ربط أسعار المنتجات البترولية في السوق المحلية بالأسعار العالمية وذلك في ضوء التكلفة بشكل تلقائي.
4- تجتمع لجنة التسعير التلقائي للمنتجات البترولية كل ثلاثة أشهر لتحديد الأسعار.
5- يتم ربط سعر بيع المنتجات البترولية بالسوق المحلى باستثناء البوتاجاز والمنتجات البترولية المستخدمة من قبل قطاعى الكهرباء والمخابز.
6- تطبق آلية التسعير التلقائى على المنتجات البترولية تسليم المستهلك شاملا الضريبة على القيمة المضافة بإستثناء البوتاجاز والمنتجات البترولية المستخدمة من قبل قطاعى الكهرباء والمخابز.
7- يتم مراجعة سعر بيع المنتجات البترولية، فى السوق المحلى على ألا تتجاوز نسبة التغيير فى سعر البيع المستهلك ارتفاعا أو انخفاضا عن 10% من سعر البيع السارى.


وكانت لجنة التسعير التلقائي للمنتجات البترولية المعنية بمراجعة وتحديد أسعار بيع بعض المنتجات البترولية بشكل ربع سنوي في اجتماعها الأخير المنعقد عقب انتهاء شهر سبتمبر الماضي،قررت تثبيت سعر بيع منتجات البنزين بأنواعه الثلاثة في السوق المحلية.


ورصدت «بوابة أخبار اليوم» أسعار المنتجات البترولية حتى نهاية العام الجاري، وهي:


- 6.25 جنيه للتر لبنزين 80.


- 7.5 جنيه للتر لبنزين 92 .


- 8.5 جنيه للتر لبنزين 95 .


- 6.75 جنيه للتر للسولار.

 

اقرأ أيضاً..تعرف على آلية تسعير البنزين قبل إعلان أسعاره الجديدة أول يناير

 

 

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي