هل تحريم زواج المسلمة من غير المسلم أمر قطعي؟.. المفتي يرد

صورة موضوعية
صورة موضوعية

من وقت لآخر يثار الجدل حول مسألة زواج المسلمة من غير المسلم، وإن كانت هناك آراء مختلفة حول هذه المسألة.


وورد إلى دار الإفتاء المصرية، سؤال عبر الموقع الإلكتروني، نصه: «هل تحريم زواج المرأة المسلمة من الرجل غير المسلم أمر قطعي؟ وهل يختلف الحكم إذا كان غير المسلم كتابيًّا من أتباع الأديان السماوية؟ وما أدلة التحريم؟ وهل في ذلك خلاف أم أنه محل إجماع؟».

وأجاب مفتي الجمهورية الدكتور شوقي علام، بأنه يحرم على المرأة المسلمة الزواج من غير المسلم، سواء كان كتابيًّا من أتباع الكتب السماوية أو لم يكن، وسواء كانت له ديانةٌ أو تكن، وذلك بأدلة الكتاب والسنة وإجماع المسلمين سلفًا وخلفًا، عبر الأمصار والأعصار.
وأضاف أن ذلك بحيث صار هذا الحكم الشرعي الثابت معلومًا من الدين بالضرورة، وجزءًا من هوية الإسلام ومسَلَّماتِ أحكامه، وإذا حصل ذلك فالعقد باطل، والعلاقة بين المسلمة وغير المسلم محرمة شرعًا.

 

اقرأ أيضًا: خاص | طلقني «عذراء» فهل لي حقوق؟
 

 

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي